يبدو أن لاعب وسط منتخب فرنسا ونادي مانشستر سيتي الإنكليزي، سمير نصري، لن يفلت من فعلته المشينة في كأس أوروبا عندما شتم أحد الصحافيين، حيث يواجه اللاعب عقوبة الإيقاف الدولي لمدة سنتين في خلال الاجتماع الذي سيعقده الاتحاد الفرنسي لكرة القدم الثلاثاء المقبل، بحسب ما كشفت صحيفة «ليكيب» الفرنسية الرياضية الواسعة الانتشار أمس.


وذكرت الصحيفة أن تصرفات نصري كانت مصدر انتقادات كبيرة لدى المسؤولين الفرنسيين في الاتحاد الذين قد يلجأون إلى معاقبته بعدم اللعب دولياً إلى ما بعد كأس العالم 2014، بسبب ما بدر منه من سوء سلوك تجاه الصحافة الفرنسية.
كذلك سيدرس الاتحاد الفرنسي عن كثب تصرفات يان مفيلا وجيريمي مينيز وحاتم بن عرفة خلال البطولة القارية أيضاً، وقد يُنزل بهم أيضاً عقوبة الوقف لفترة
معينة.
وكان نصري قد شتم أحد صحافيي وكالة «فرانس برس» إثر خسارة منتخب بلاده أمام إسبانيا 0-2 في الدور ربع النهائي لكأس أوروبا وخروجه من المنافسة نهائياً، وهو أطلق أيضاً إشارة «اخرس» أمام عدسات الكاميرا، موجهاً كلامه إلى أحد صحافيي جريدة «ليكيب» في المباراة أمام إنكلترا.
وكانت المباراة الأخيرة في دور المجموعات، التي خسرتها فرنسا أمام السويد 0-2 قد شهدت عراكاً بين الو ديارا وحاتم بن عرفة ونصري في غرفة الملابس، علماً بأن الأخير تبادل كلاماً قاسياً مع مدربه لوران بلان الذي لم يشركه أساسياً في المباراة ضد إسبانيا.