مني منتخب لبنان دون 22 عاماً بخسارة ثقيلة أمام نظيره العراقي 1 – 5 (الشوط الأول 0 – 1) على ملعب السلطان قابوس ضمن تصفيات المجموعة الأولى المؤهلة لنهائيات كأس آسيا. وجاءت المباراة نسخة مكررة عن المباراتين السابقتين بالنسبة للمنتخب اللبناني ولا سيما على صعيد الأخطاء الدفاعية القاتلة، والتي لا يرتكبها أي دفاع مبتدئ في كرة القدم. وعاب المنتخب اللبناني كثرة احتفاظ لاعبيه بالكرة وسوء التمركز وترك المساحات الفارغة للاعبي العراق الذين احسنوا اقتناص الفرص التي لاحت لهم خصوصا في الشوط الثاني، ولولا تألق الحارس اللبناني عمر ادلبي الذي صد أكثر من 5 فرص عراقية محققة لكان في النتيجة كلام آخر.

وأجريت المباراة في ظروف مناخية قاسية إذ تخطت درجة الحرارة الـ45 درجة مئوية، ما اضطر الحكم القرغيزستاني ديميتري ماشينتسييف إلى إيقافها لنحو 5 دقائق، في الدقيقة 32، لإتاحة الفرصة امام اللاعبين لشرب المياه، والتقاط الأنفاس.
وجاء الهدف العراقي الأول في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الأول حين استغل مهند كرار تباطؤ الدفاع اللبناني بإبعاد الكرة امام مرمى الحارس ادلبي.
وفي الدقيقة 64 عزز عمار الأسدي النتيجة مستغلا سوء تفاهم بين المدافعين اللبنانيين فانسل بينهم، وهو بعيد من أي رقابة، وسدد في قلب المرمى 2 – 0. وقلص البديل علاء البابا (78) الفارق للبنان بعد فاصل تمريرات بين عمر الكردي ومحمود كجك انهاه البابا في المرمى العراقي 1 – 2. ولم يتأخر العراقيون في الرد عبر أحمد عباس الذي استفاد في الدقيقة 81 من خطأ لبناني في تشتيت الكرة. وسجل علي عطية (85) الهدف الرابع بعد كرة مرتدة من الحارس ادلبي اثر تسديدة لأحمد عباس. وانهى علي كاظم مسلسل الأهداف العراقي من ركلة جزاء تسبب بها هادي سحمراني الذي عرقل علي عطية، فتقدم العراقي علي كاظم من الكرة وأطلقها قوية الى يسار الحارس ادلبي 5 – 1.
مثل منتخب لبنان الحارس عمر ادلبي واللاعبون حسن شعيتو وهادي سحمراني وجاد شومان وجاد نور الدين ويوسف صالح وعلي فاعور (قاسم ابو خشفة 46) وجهاد نور الدين (علاء البابا 67) وأحمد يونس (عمر الكردي 39) ومحمود كجك ومحمد جعفر.