تنتظر أول سبورتس بطل الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات مهمة وطنية في بطولة الاندية الآسيوية الثالثة التي تستضيفها العاصمة الكويتية ابتداءً من غدٍ الاحد وحتى السادس من تموز المقبل. ويلعب ممثل لبنان في المجموعة الثانية التي اطلق عليها تسمية «مجموعة الموت» بعدما ضمّت ثلاثة فرق اخرى مرشحة للعب الادوار الاولى وهي ناغويا أوشنس الياباني حامل اللقب وجي آيتش بنك التايلاندي وأردوس الاوزبكي.

ويبدأ الفريق اللبناني مشواره في البطولة غداً الأحد أمام جي آيتش بنك، في مباراة سيسعى فيها اللبنانيون الى الثأر من بطل تايلاند بعدما كان منتخب الاخيرة السبب في حرمان المنتخب اللبناني من بطاقة التأهل الى نهائيات كأس العالم عبر اقصائه من الدور ربع النهائي لنهائيات كأس آسيا في ايار الماضي. وستكون هذه الفرصة متاحة من خلال أول سبورتس الذي يضمّ الاكثرية الساحقة من لاعبي المنتخب الوطني، لكن المهمة لن تكون سهلة، وخصوصاً ان التايلانديين استعدوا بدورهم للبطولة وعززوا صفوفهم بلاعبين اجانب على رأسهم البرازيلي باسارينيو لاعب فالنسيا الاسباني سابقاً.
لكن خبرة لاعبي فريق «الأسود» يفترض ان تلعب دورها في هذه البطولة، وهم الذين خاض غالبيتهم غمار المنافسات الآسيوية مع المنتخب او الفريقين اللذين مثّلا لبنان في اول نسختين من بطولة الاندية، وقد انضم اليهم ثلاثة لاعبين اجانب هم الياباني برونو تاكاشي الذي كان اساسياً في صفوف ناغويا بطل آسيا العام الماضي، والبرازيليان ويليان نيريس ورافايل ماركيز، علماً انه يحق لكل فريقٍ مشارك في البطولة تسجيل ثلاثة لاعبَين اجانب في قائمته شرط ان يكون احدهم آسيوياً، على ان يختار لاعباً آسيوياً وآخر اجنبي للمشاركة في كل مباراة.
وسيتسلّح أول سبورتس بمهارات خالد تكه جي وفدائية حارس المرمى ربيع الكاخي القادم من الصداقة على سبيل الاعارة على غرار الثنائي الدولي الآخر علي الحمصي (الندوة القماطية) وكريم أبو زيد (جامعة القديس يوسف). اضف الى وجود لاعبين لهم ثقلهم في كرة الصالات اللبنانية، امثال قاسم قوصان، ابراهيم حمود، علي طنيش، حسن زيتون وغيرهم.
كذلك، يتوقّع ألا يواجه أول سبورتس مهمة سهلة امام أردوس وناغويا أوشنس، وخصوصاً ان لاعبي الفريقين المذكورين يضمّان نواة المنتخبين الاوزبكي، والياباني بطل القارة المدجّج بلاعبين اجانب من المستوى الاول، وافضل لاعب في كأس آسيا الأخيرة رافايل هنمي.
الا ان الهدف المنشود هو خطف احدى البطاقتين المؤهلتين عن المجموعة الثانية من اجل بلوغ نصف النهائي وملاقاة احد المتأهلين عن المجموعة الاولى التي تضم اليرموك الكويتي مضيف البطولة، صنايع كيتي بسند الايراني، الريان القطري، وتاي سون نام الفيتنامي.
ويرى مدرب أول سبورتس دوري زخور أن فريقه قادر على تشريف كرة الصالات اللبنانية وتحقيق نتيجة طيّبة في هذه البطولة «لكن لا اخفي اننا نطمح الى اكثر من مجرد بلوغ الدور نصف النهائي، اذ ان المجموعة التي نملكها مؤلفة من افضل لاعبي لبنان وهم دائماً كانوا على حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم». واضاف: «الفوتسال هي لعبة التعلّم والتطوّر، وقد تعلّم اللاعبون اللبنانيون من اخطائهم في الماضي القريب والبعيد وباتوا اليوم يملكون ذهنية متطوّرة وهي ذهنية الفوز التي من دون شك ستعطي دفعاً ايجابياً اضافياً لفريقنا في هذه البطولة».
وتتألف البعثة من: وليد هلال (رئيساً)، دوري زخور (مدرباً)، علي جبيلي (مدرباً لحراس المرمى)، رياض نعيم (مديراً)، شربل كريّم (مسؤولاً اعلامياً)، الدكتور حسن كركي (معالجاً فيزيائياً)، زياد سري الدين (مسؤولاً للتجهيزات)، واللاعبين ربيع الكاخي، حسين همداني، محمود نور الدين، محمد زريق، كريم ابو زيد، قاسم قوصان، محمد عجمي، حسن زيتون، علي طنيش، ابراهيم حمود، خالد تكه جي، نسيب ابو انطون، حسن توبة، علي الحمصي، الياباني برونو تاكاشي والبرازيليان رافايل ماركيز وويليان نيريس.