بالوتيللي نجم الصحافة الايطالية...


كان ماريو بالوتيللي نجم الصحف الايطالية الصادرة صباح امس والتي احتفلت بفوز منتخب بلادها على المانيا 2-1، واعتبرت ان هدفي «سوبر ماريو» «كانا من خارج هذه الارض».
وكتبت صحيفة «كورييري ديللو سبورت»: «ايطاليا كبيرة وبالوتيللي «ستراتوسفيري»، هزما المانيا ورفعا ايطاليا الى الجنة»، مذكرة بأن المانيا «كانت المرشحة» للفوز بالبطولة.
وكتبت «لا غازيتا ديللو سبورت»: «ايطاليا كبرى في النهائي»، متحدثة عن اداء مدهش للـ «آزوري»، وثنائية رائعة لبالوتيللي».
واضافت «هزمت ايطاليا ألمانيا. مرة جديدة، وهذه المرة 2-1 في وارسو مع ثنائية لبالوتيللي العملاق اخيراً».
كما اشادت الصحيفة بصانع العاب المنتخب الايطالي اندريا بيرلو «الذي ادار العمليات، وكان عالعادة نقطة القوة في المنتخب».
وصنفت «لا ريبوبليكا» المباراة بأنها «تحفة»، ولا سيما «الشوط الاول المثالي، الذي اثبت ان كل من اعتبر ان بالوتيللي غير قادر على اداء دور رأس الحربة، او ان المدرب تشيزاري برانديللي يواجه مشكلات، كان على خطأ».

... والخيبة تخيّم على الصحافة الالمانية

أظهرت الصحافة الالمانية تحسّرها على الخروج من العرس الكروي الاوروبي.
وعنونت صحيفة «بيلد» الشعبية على موقعها الالكتروني: «انتهى! انتهى! انتهى الحلم!»، متحدثة عن «دموع في غرف تبديل الملابس» للاعبين الالمان.
وكعادتها في الافراط في مشاعر الثناء وخيبات الامل، منحت الصحيفة اليومية علامة صفر على عشرين الى ثلاثة من اللاعبين الاساسيين في مباراة الخميس هم ماريو غوميز وباستيان شفاينشتايغر ولوكاس بودولسكي.
وكتبت صحيفة «دي دزايت» ان «الحلم الالماني بالمباراة النهائية انهار». وأسفت على موقعها الالكتروني بأن «النهائي الذي حلمنا به ضد اسبانيا لن يتحقق، ولن نكافأ بعد بطولة ناجحة الى هذا الحد».
وسألت «اكسبرس» على موقعها الالكتروني: «يوغي»، أين كانت فطنتك؟»، في اشارة الى الخطوات الجريئة للمدرب يواكيم لوف، والتي لم تثمر هذه المرة.

إيطالي يفارق الحياة خلال احتفاله بالفوز

فارق مشجع ايطالي مساء الخميس الحياة وهو يحتفل بفوز منتخب بلاده على المانيا 2-1 في نصف نهائي كاس اوروبا، بعد سقوطه عن طاولة زجاجية، بحسب ما ذكرت وكالة «انسا» الايطالية أمس.
وانزلق انطونيلو ايدا (52 عاماً) وهو عاطل من العمل من تمبيو باوزانيا في سردينيا وسقط على ظهره على طاولة زجاجية انكسرت بفعل وزنه.
وتعرض شريان فخذه للقطع بسبب قطعة زجاجية، فحاول شقيقه اسعافه مستدعياً سيارة اسعاف، لكن الرجل فارق الحياة قبل وصول المسعفين.