على قدر جمالية كرة أوروبا تأتي غرائبها. العجائب كثيرة في ملاعبها والمفاجآت لا تنتهي. مفاجآت تعطي رونقاً للساحرة المستديرة التي تتقاذفها الأقدام في ملاعب "القارة العجوز" وتحوّلها إلى علب مقفلة تحمل هدايا لا تصدق وغير متوقعة، إذ في أوروبا لا مكان للتوقعات ولا أرضية للتكهنات.
في إنكلترا حالياً يرسم ليستر سيتي هذا المشهد بوضوح. تكبر مفاجأته أسبوعاً بعد أسبوع. مدهش هذا الـ "ليستر" بما يفعله بكبار الكرة الإنكليزية. أن يواصل هذا الفريق المتواضع إلى أقصى حدود التواضع تصدره لترتيب بطولة بحجم الـ "بريميير ليغ" بفارق 7 نقاط عن توتنهام هوتسبر الثاني فهذه هي العجيبة بعينها التي أذهلت الجميع وطيّرت العقول.

تكثر المفاجآت في البطولات الأوروبية الوطنية ودوري أبطال أوروبا

الحال لا يختلف في منتصف الأسبوع في أوروبا عنه في نهايته. هذا ما تقدّمه إلينا بطولة دوري أبطال أوروبا على الدوام، مذ وقفت الفرق التاريخية الكبرى موسم 2003- 2004 تشاهد فرقاً مثل بورتو البرتغالي وموناكو الفرنسي وديبورتيفو لا كورونيا الإسباني ومعها تشلسي الإنكليزي تتصارع في ما بينها في نصف النهائي ليتأهل الأولان إلى النهائي ويحرز بورتو اللقب. قيل وقتها إن هذا المشهد المفاجئ لن يتكرر، إلا أنه... تكرر.
أول من أمس كنا أمام المشهد الأكثر مفاجأة بالسقوط المزلزل لريال مدريد الإسباني على ملعب "فولسفاغن أرينا" أمام فولسبورغ 0-2 في ذهاب ربع النهائي. الصورة كانت عصية على التصديق إزاء فريق بحجم الملكي المدجج بعشر كؤوس في البطولة ونجوم عالميين وهو ينازع أمام فريق بحجم فولسبورغ يحتل المركز الثامن في "البوندسليغا" ويبلغ مجموع سعر لاعبيه ربع سعر لاعبي ريال مدريد. للحظات خلنا أن لاعبي الفريق الألماني هم لاعبو ريال، وخلنا الموهوب جوليان دراكسلر، بغزواته وتلاعبه بالدفاع المدريدي، أنه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات. لوهلة، التبس علينا المشهد، لكنه كان مشهداً رائعاً لأنه يحمل المفاجأة.
هذه الكلمة كانت، بشكلٍ أو بآخر، سمة المباريات الثلاث الأخرى. بداية من ملعب "كامب نو" حيث اعتقد الجميع أن برشلونة الإسباني سيفرغ غضبه الناجم عن خسارته على الملعب عينه "إل كلاسيكو" أمام غريمه ريال مدريد في المباراة ضد أتلتيكو، إلا أن المشهد لم يكن كذلك. فقد كان "الروخيبلانكوس" قريباً جداً من إلحاق الهزيمة بحاملي اللقب في عقر دارهم لولا طرد مهاجمهم فرناندو توريس ما حوّل التقدّم إلى خسارة 1-2 في الدقائق الأخيرة.
وبالإنتقال إلى ميونيخ الألمانية، فإن المشهد لم يكن مختلفاً كثيراً، إذ كان تقدّم بايرن منذ الدقيقة الثانية بهدف التشيلياني أرتورو فيدال يشي بأن أصحاب الأرض سيفترسون ضيفهم بنفيكا البرتغالي، إلا أن كل شيء تبدّل في الدقائق الـ 88 الباقية حيث نجا المرمى البافاري من أكثر من فرصة خطيرة. المفاجأة كانت قريبة جداً من ملعب "أليانز أرينا".
وانتهاءً بملعب "بارك دي برانس" في باريس حيث كانت التوقعات تميل لمصلحة صاحب الضيافة سان جيرمان نظراً لقوته وحسمه لقب الدوري الفرنسي مبكراً وخوضه المباراة بين جمهوره، إلا أن مانشستر سيتي الإنكليزي، الذي يعاني في المقابل محلياً، خرج بتعادل أشبه بالفوز 2-2.
كل هذا المشهد مجتمعاً، الذي يحوي كلمات: العجيبة والمعجزة والمفاجأة، يقودنا حتماً إلى مشهد أكثر تشويقاً في رحلة الإياب الأسبوع المقبل. هذا ما تقدّمه لنا ملاعب أوروبا دوماً.
المحطة الآن مع جولة جديدة للبطولات الأوروبية الوطنية. جاء الدور هذه المرة على مباريات "البريميير ليغ" و"الليغا" و"السيري أ" و"البوندسليغا" و"ليغ 1" أن تفاجئنا بأحداثها ومبارياتها. جميلة هي كرة أوروبا، وتزداد جمالاً مع مفاجآتها وعجائبها.




برنامج البطولات الأوروبية الوطنية


إسبانيا (المرحلة 32)

- الجمعة:
غرناطة - ملقة (21,30)

- السبت:
ريال مدريد - إيبار (17,00)
إسبانيول - أتلتيكو مدريد (19,15)
ريال سوسييداد - برشلونة (21,30)
ريال بيتيس - ليفانتي (22,05)

- الأحد:
سبورتينغ خيخون - سلتا فيغو (13,00)
فالنسيا - إشبيلية (17,00)
فياريال - خيتافي (19,15)
أتلتيك بلباو - رايو فاييكانو (21,30)

- الاثنين:
ديبورتيفو لا كورونيا - لاس بالماس (21,30)

ألمانيا (المرحلة 29)

- الجمعة:
هيرتا برلين - هانوفر (21,30)

- السبت:
هامبورغ - دارمشتات (16,30)
شتوتغارت - بايرن ميونيخ (16,30)
فيردر بريمن - أوغسبورغ (16,30)
أينتراخت فرانكفورت - هوفنهايم (16,30)
إنغولشتات - بوروسيا مونشنغلادباخ (16,30)
فولسبورغ - ماينتس (19,30)

- الأحد:
شالكه - بوروسيا دورتموند (16,30)
كولن - باير ليفركوزن (18,30)

فرنسا (المرحلة 33)

- الجمعة:
مونبلييه - ليون (21,30)

- السبت:
غانغان - باريس سان جيرمان (18,00)
تولوز - باستيا (21,00)
سانت إتيان - تروا (21,00)
كاين - لوريان (21,00)
ريمس - نانت (21,00)
أنجيه - غازيليك أجاكسيو (21,00)

- الأحد:
ليل - موناكو (15,00)
نيس - رين (18,00)
مرسيليا - بوردو (22,00)