ستجمع المباراة النهائية في بطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب، بين البولونية انييسكا رادفانسكا، المصنفة ثالثة، والأميركية سيرينا وليامس السادسة، وذلك بعد فوز الأولى على الألمانية أنجيليك كيربر الثامنة 6-3 و6-4 والثانية على البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا الثانية 6-3 و7-6، في نصف النهائي.


وهي المرة الأولى التي تتأهل فيها رادفانسكا الى المباراة النهائية لإحدى البطولات الأربع الكبرى، كما أنها خاضت أول من أمس نصف نهائي في هذه البطولات.
وكان الأداء التقني العالي والمتنوع عاملاً أساسياً لرادفانسكا في تفوقها على كيربر، فألحقت بها الخسارة الثالثة في 5 مواجهات مباشرة بين اللاعبتين.
وقالت رادفانسكا: «لقد لعبت بطريقة جيدة. كنا نحن الاثنتين متوترتين قليلاً، لكني استطعت بعد شوط أو شوطين أن أسيطر على أعصابي وأن أركز على أي نقطة»، مضيفة «أحلم بهذا الإنجاز مذ كنت طفلة. إنهما أفضل أسبوعين في مسيرتي».
من جانبها، بلغت سيرينا وليامس النهائي للمرة السابعة في ويمبلدون، حيث توجت 4 مرات (2002 و2003 و2009 و2010) والثامنة عشرة في بطولات الـ«غراند شيليم» حيث أحرزت 13 لقباً كبيراً.
وتألقت سيرينا وهي في سن الثلاثين بشكل استثنائي ولافت في إرسالها، وحققت 24 إرسالاً ساحقاً في المباراة، مسجلة رقماً قياسياً في ويمبلدون.
وستصبح رادفانسكا مصنفة أولى عالمياً في حال فوزها في النهائي، وفي حال خسارتها ستستعيد أزارنكا المركز الأول من الروسية ماريا شارابوفا، التي لم تتربع على الصدارة طويلاً بسبب خروجها المبكر من البطولة الإنكليزية.
وتصبّ الترجيحات في مصلحة الأميركية الأكثر خبرة في هذا المجال، وخصوصاً في البطولات الكبرى، وهي تبدو مصممة على معادلة رقم شقيقتها الكبرى فينوس في ويمبلدون بـ 5 ألقاب.