تنتقل المنافسة في بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 الى حلبة سيلفرستون الانكليزية التي تستضيف المرحلة التاسعة من البطولة، حيث يدخل الاسباني فرناندو الونسو سائق فيراري جائزة بريطانيا الكبرى وهو منتشٍ بفوزه الاخير في جائزة اوروبا الكبرى وتصدره الترتيب العام برصيد 111 نقطة امام الاوسترالي مارك ويبر سائق ريد بُل رينو (91 نقطة) والبريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس (88 نقطة) وزميل ويبر بطل العالم الالماني سيباستيان فيتيل (85 نقطة).

وفي حال فوزه، سيصبح الونسو اول سائق يحرز ثلاثة سباقات هذا الموسم، مقابل انتصار واحد لستة سائقين آخرين، علماً بأن «الماتادور» الاسباني يسعى إلى ان يصبح اصغر سائق يحرز لقب بطولة العالم ثلاث مرات.
وتحمل حلبة سيلفرستون فألاً حسناً على الونسو، ذلك انه توّج بلقبها السنة الماضية بتقدّمه على فيتيل وزميله ويبر، محققاً فوزه الاول بعد 11 سباقاً منذ جائزة كوريا الجنوبية 2010.
وبدا الونسو حذراً من الافراط في التفاؤل خلال زيارة رئيس الفريق لوكا دي مونتيزيمولو الى مصنع فيراري، الا ان زميله البرازيلي فيليبي ماسا اعتبر ان سباق سيلفرستون الاحد قد يكشف عن الفريق الجاهز بقوة للمنافسة على اللقب: «من الصعب ان نمتلك صورة واضحة عن قدرتنا على التنافس، وخصوصاً هذا الموسم، اذ رأينا بعض النتائج في السباقات لم نكن نتوقعها ابداً. سيلفرستون حلبة مختلفة عن السباقات الاخيرة، لذا يجب ان نكون جاهزين لاي احتمال».
ويبحث هاميلتون عن وضع حدٍّ للاخطاء التي يتعرض لها في المرأب هذا الموسم، وعانى من احدها في فالنسيا حيث توقف لمدة 14 ثانية، لكن فريق ماكلارين حدد مكامن الخطأ ووعد بتصحيحها في سيلفرستون، اذ اجرى الاثنين الماضي 800 تجربة على التوقف من دون ارتكاب اي خطأ.
وعلى غرار هاميلتون، عانى فيتيل من انسحاب مفاجئ في فالنسيا بسبب مشكلة الكترونية كلفته 25 نقطة بعدما كان متصدراً للسباق، وهو يسعى، كما هاميلتون، إلى الثأر بعد النتيجة الأخيرة المحبطة.
وتقام التجارب الحرة الاولى للسباق اليوم الساعة 12,00 ظهراً بتوقيت بيروت، والثانية الساعة 16,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 15,00 والسباق الاحد في التوقيت عينه.