تأهل المنتخب الوطني للركبي ليغ إلى نهائيات مونديال ٢٠١٧ المقرر في أوستراليا ونيوزيلندا وبابوا نيو غينيا، للمرة الأولى في تاريخه، أي منذ تأسيس اللعبة في لبنان عام ٢٠٠٠، بعدما جدد فوزه على نظيره الأفريقي الجنوبي بنتيجة ساحقة 50 - 16، السبت، في بريتوريا، في المباراة الثانية من اثنتين سيطر اللبنانيون على مجرياتها.

وكان المنتخب الوطني الذي غاب عنه اللاعب ريمون مجللي بسبب إصابة في ركبته وخضوعه لجراحة، قد قطع نصف الطريق بفوزه على نظيره الأفريقي الجنوبي 40 – 12، الأحد الماضي، في بريتوريا.

وهذا المنتخب اللبناني الجماعي الثاني بعد منتخب كرة السلة يتأهل لنهائيات المونديال.
وأهدى رئيس الاتحاد اللبناني للركبي ليغ محمد حبوس تأهل المنتخب الوطني إلى النهائيات إلى الشعب اللبناني، واصفاً أداء اللاعبين بالرائع والرجولي، إذ لم يتركوا أي فرصة لمنافسيهم وانتزعوا الفوز بجدارة واستحقاق.
وبالعودة إلى المباراة التي أُقيمت على استاد بوسمان في بريتوريا والتي انتهى شوطها الأول بتقدم لبنان ٨٢-٦، فقد تألق ترافيس روبنسون وسجل ثلاث محاولات هاتريك، فيما اختير الياس سكر أفضل لاعب في المباراة للمرة الثانية في أسبوع.
وسجل المحاولات اللبنانية دانيال أبو سليمان (في الدقيقة الثانية)، وترافيس روبنسون (١١ و١٩ و٤٤)، ومارك داوود (٢٦)، والياس سكر (٣٢)، وطارق المصري (٦٠)، وجايمس بستاني (٦٣)، ونيك قسيس (٧٤)، فيما سجل جايمس بستاني أهدافه السبعة.
في المقابل، سجل محاولات جنوب أفريقيا جيديون مزيمبي (٣٦) وروبيرت ويلز (٥٤) ومارسيل فيليون (٧٦) وهدفيه برادلي ويليامس.
مثل لبنان الذي أشرف على استعداده المدير الفني دارين مارون مع جهازه الفني: دانيال أبو سليمان، أدهم الزبيدية، طارق المصري، كريس صعب، ترافيس روبنسون، مارك داوود، جايمس بستاني، ميتشيل معماري، علي علوش، ريتشارد كوري، والياس سكر، نيك قسيس، وأحمد اللاز (الاحتياطيون جايمس الياس، ووائل حرب، وروبن حشاش، وعيد قاسم).
وبعد اللقاء صرّح كريس صعب (كابتن منتخب لبنان): "هذا أجمل يوم في حياتي. لقد انتظرنا هذا التأهل طويلاً، وآمل أن يُفرح هذا الفوز الشعب اللبناني واللاعبين السابقين والحاليين".
جايمس بستاني: "إنه شعور رائع أن نتمكن بعد تعب السنوات الماضية الطويلة والمحاولات المتكررة من تحقيق هدفنا ونرفع اسم لبنان عالياً في مونديال الركبي ليغ. أنا فخور بمشاركتي في تحقيق الانتصار والتأهل لبلدي وعائلتي وإخوتي".
محمد حبوس (رئيس الاتحاد): "لقد فعلناها أخيراً. هذا المنتخب والجهاز الفني والإداري والاتحاد بذلوا جهوداً مضنية طوال الفترة الماضية لتحقيق هذا الإنجاز والمشاركة في المونديال. أود أن أشكر الاتحاد الأفريقي الجنوبي على حسن ضيافته، وآمل أن نتعاون سوياً في المستقبل لما فيه خير الاتحادين".
ريمون صافي (المدير الإقليمي للشرق الأوسط وأفريقيا في الاتحاد الدولي وأمين صندوق الاتحاد اللبناني): "إن الجهود التي بذلت منذ تأسيس اللعبة في لبنان عام ٢٠٠٠ تكللت أخيراً بالنجاح وتوجت بانتزاع بطاقة المونديال. أهدي هذا الفوز إلى كل الذين بذلوا الجهد والعرق طوال السنوات الماضية حتى تأهلنا أخيراً إلى كأس العالم، وأخص بالذكر المدير العام الحالي للاتحاد الأوروبي ومؤسس اللعبة في لبنان داني كازاندجيان الذي آمن منذ اليوم الأول مع زملائه بقدرة اللبنانيين على تحقيق هذا الإنجاز".