مداهمة مقرّ الاتحاد الألماني وتفتيش منازل مسؤوليه


اتخذت تهمة التهرب من الضرائب التي طاولت تنظيم مونديال 2006 بعداً جديداً حيث داهمت الشرطة الألمانية مقر الإتحاد المحلي لكرة القدم، وذلك بحسب ما أشار مكتب المدعي العام في فرانكفورت، مؤكداً ما ذكرته وسائل الإعلام سابقاً.
ونقلت صحيفة "بيلد" عن المحققين قولهم في ما يخص المداهمة: "نحن نبحث عن مواد تجريمية تدعم شكوكنا بشأن التهرب من الضرائب".

ثم أكد مكتب المدّعي العام في فرانكفورت، حيث مقر الإتحاد الالماني، ما ذكرته "بيلد"، قائلاً عبر المتحدث باسمه: "بناء على طلب مكتب المدعي العام في فرانكفورت، أمر قاضي التحقيق بتفتيش مكتب الإتحاد الالماني وشقق ثلاثة متهمين هم رئيس الإتحاد الألماني الحالي، والرئيس السابق والأمين العام السابق" دون أن يذكر أسماء وولفغانغ نيرسباخ وسلفه ثيو سواتسينغر وهورشت شميت على التوالي.
وتابع: "هناك شبهات بالتهرب من الضرائب في قضية خطيرة معينة، إنها على علاقة بمبلغ الـ 6,7 ملايين يورو"، مشيراً إلى أن 50 شرطياً شاركوا في المداهمة.
على صعيد آخر، كشف المصرف السويسري العملاق "يو بي اس" أن السلطات استجوبته في إطار التحقيقات بشأن ملف فضائح فساد الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".
وأشار "يو بي أس" في تقريره الفصلي إلى أنه "تلقى، كما العديد من المؤسسات المالية الأخرى، استفسارات من السلطات بشأن حسابات تتعلق بالإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وغيره من الإتحادات الكروية الأخرى والاشخاص والكيانات ذات الصلة".
وتابع: "يو بي أس يتعاون مع السلطات في هذه التحقيقات".

هونيس يقترب من الحرية

بات الرئيس السابق لبايرن ميونيخ الألماني، أولي هونيس، قريباً من مغادرة السجن بعد مرور نصف فترة الحكم الذي صدر بحقه نتيجة تهربه من الضرائب، وذلك بحسب ما كشف محاميه أمس.
وقال ميكايل نيسيلهاو إن هونيس تقدم بطلب الإفراج عنه تحت قاعدة حُسن السلوك التي ينص عليها القانون الألماني، مشيراً إلى أن احتمال الحصول على مبتغاه كبير جداً.
وحُكم على هونيس (63 عاماً) في اذار 2014 بالسجن لثلاثة أعوام ونصف بسبب تهربه من دفع ضرائب تصل الى نحو 28,5 مليون يورو (36 مليون دولار).

كاربي يعيد مدربه المُقال

في خطوة مفاجئة، قرر كاربي الذي يخوض موسمه الأول على الإطلاق في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، الإستعانة مجدداً بخدمات مهندس انجاز الصعود التاريخي إلى الاضواء المدرب فابريتسيو كاستوري الذي أُقيل من منصبه قبل شهر.
وتخلى كاربي عن جوسيبي سانينو الذي خلف كاستوري بعد إقالة الاخير في 29 أيلول الماضية نتيجة حصوله على نقطتين فقط من مبارياته الست الأولى في دوري الأضواء.
ولم يصمد سانينو سوى خمس مراحل قبل إقالته من منصبه في هذا الفريق الذي يقبع حالياً في ذيل الترتيب بست نقاط فقط بعد 11 مرحلة على بداية الموسم.

ماركيز يبرّد الأجواء مع روسي

أعرب بطل الموسم الماضي، الدراج الإسباني مارك ماركيز (هوندا)، عن أمله في ألا تؤثر المشكلة التي حصلت بينه وبين الإيطالي فالنتينو روسي (ياماها) على السباق إلى لقب فئة "موتو جي بي" من بطولة العالم للدراجات النارية.
ويسدل الستار على البطولة، الأحد المقبل، على حلبة فالنسيا الاسبانية حيث يدخل روسي إلى السباق الختامي وهو متقدم على زميله الإسباني الآخر خورخي لورنزو بفارق 7 نقاط فقط بعد تغريمه بحسم 3 نقاط من رصيده نتيجة تسببه بإسقاط ماركيز عن دراجته في السباق الماضي في ماليزيا.
واشتعلت حرب كلامية بين روسي وماركيز وامتدت على مدى بلديهما بعدما لمحت وسائل الإعلام الإيطالية إلى وجود رغبة لدى الإسبان بعدم السماح لمواطنها بإحراز اللقب من خلال "تحالف" غير معلن مع زميل الدراج الإيطالي في ياماها خورخي لورنزو.
ونفى ماركيز هذه الإدعاءات وتمنى أن لا يؤثر ما حصل في السباق الماضي على تحديد هوية البطل، مضيفاً: "اختبرنا أسبوعاً صعباً للغاية بعد الذي حصل في سيبانغ لكني حاولت جاهداً أن أضع خلفي ما حصل هناك والتركيز على تماريني والتطلع بفارغ الصبر لسباق نهاية الموسم".