لم يعد رئيس البعثة اللبنانية زياد ريشا الى بيروت بعد. ورغم ذلك، بدأ الحديث عن أن رئاسته للبعثة وما رافقها من أحداث ستكون حاضرة في أول اجتماع للجنة الأولمبية اللبنانية، إذ تفيد المعلومات بأن زميليه في اللجنة التنفيذية محمد مكي وفرانسوا سعادة «قلبهم معبّا» من ريشا نظراً إلى أحداث معينة حصلت في حفل الافتتاح، وخصوصاً حين سمع سعادة ريشا يتكلم بطريقة غير لائقة عن بعض الأعضاء، واصفاً إياهم «بالختيارية». ويتمحور الحديث حول سعي بعض الأعضاء الى إصدار قرار تأديبي بحق ريشا، وهو أمر استغربه أكثر من عضو في اللجنة الأولمبية. فهذا مستبعد جداً إذا لم يكن مستحيلاً، إذ يرى زملاء ريشا أن من غير الممكن معاقبة زميل لهم. فهو في النهاية رئيس البعثة في لندن وهو المرجعية الأعلى هناك، ويحق له التصرف وفق ما تمليه مقتضيات الظروف. وأقصى ما قد يحصل لدى عودة البعثة من لندن هو مناقشة التقرير الذي سيقدمه ريشا ومناقشة الأخطاء التي حصلت للعلم والخبر والاستفادة منها في المشاركات المقبلة.
وعلمت «الأخبار» أن البعثة اللبنانية قررت إعادة اللاعبة غريتا تسلاكيان من لندن مبكراً (قبل يومين من الموعد المحدد سابقاً) لعدم التزامها باللباس المفروض من البعثة اللبنانية. إذ ارتدت تسلاكيان خلال التحمية قبل سباق الـ 200 متر بذة من شركة أخرى غير المعتمدة من لجنة البعثة اللبنانية.
من جهة أخرى، تختتم البعثة اللبنانية مشاركتها في الأولمبياد في لعبة التايكواندو عبر اللاعبة أندريا باولي (57 كلغ) التي تلعب مباراتها الأولى أمام لاعبة كوبية من المصنفات الـ 16 اللواتي سيخضن النهائيات ابتداء من صباح غدٍ الخميس. ويقول الأمين العام لاتحاد التايكواندو، نائب رئيس البعثة، جورج زيدان إن مهمة باولي ليست سهلة، وخصوصاً أن اللاعبات المنافسات يحملن في سجلاتهن نتائج قوية، ومن بينهن أول ثمانٍ على المستوى العالمي. وإذا كانت المباراة الأولى مع الكوبية التي ليست من اللاعبات الثماني المشار إليهن، ويمكن التعاطي معها بواقعية، إلا أن هذا لا يجعلنا نستخف بالمباراة وعلينا التعامل معها بكل ما لدينا من إمكانات فنية تم تحقيقها من خلال البرنامج التدريبي الذي خضعت له باولي خلال الفترة الماضية بإشراف مدربها العام باسم عاد ومساعدته المدربة كوزيت بصبوص.
من جانبه، التزم المدرب عاد الصمت وفضّل عدم استباق الأمور، أما بصبوص فأبدت ارتياحاً وقالت إن باولي لديها القدرة لمواجهة اللاعبات بكفاءة واقتدار، وعلينا أن ننتظر لنعرف المستوي الفني العام.
أما باولي، التي تبدي ثقة كبيرة بالنفس، فقالت إنها لا تخشى أحداً من اللاعبات وهي ستقوم بمهمتها على الوجه الأكمل، وقد سبق أن التقت عدداً منهن خلال بطولات وأحداث قارية ودولية، وفازت على بعضهن، وهذا ما يجعلها لا تتهيب الموقف وهي ذاهبة الى المباراة بقلب كبير وإيمان عظيم.




خروج حازر وتسلاكيان

أنهت بعثة ألعاب القوى اللبنانية مشاركتها في الأولمبياد مع خروج الثنائي غريتا تسلاكيان وأحمد حازر، إذ خرج حازر من تصفيات سباق 110 م حواجز حين حل في المركز التاسع، مسجلاً 14.82 ث ضمن المجموعة الرابعة. كما خرجت تسلاكيان من الدور الأول لتصفيات سباق الـ 200 متر بعدما حلت في المركز الثامن، مسجلة 24.49 ثانية.