أصدر مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم المعين برئاسة عصام عبد المنعم عدة قرارات في أولى جلساته، أهمها تحديد يوم 15 أيلول موعداً لانطلاق الدوري لموسم 2012-2013. وقرر الاتحاد إنزال المصري البورسعيدي الى الدرجة الاولى بسبب الاحداث التي رافقت مباراته مع الاهلي في الموسم الماضي وراح ضحيتها 74 مشجعاً. وصرح عضو الاتحاد المصري خالد بيومي أن أولى جلسات المجلس الجديد هدفها وضع خطة العمل في المرحله المقبلة. وأكّد بيومي أن المجلس الجديد «جاء لإنجاز 4 مهمات، أولاها عقد جمعية عمومية طارئة خلال الأيام العشر المقبلة، ثم إقامة بطولة الدوري، فوضع لائحة للعمل داخل الاتحاد، والملف الرابع والأخير هو إجراء انتخابات لتشكيل اتحاد جديد، يكون عنوانها النزاهة والشفافية». وأضاف «اتفقنا خلال الاجتماع على تنفيذ هذه الملفات، وهي الأهداف التي اتفقنا على تنفيذها خلال اجتماع المجلس مع وزير الرياضة»، مفنداً الاجتهادات التي تزعم عدم عودة الدوري العام بعد تأخر البدء باستئاف النشاط الرياضي.


وتساءل «لماذا جاء المجلس الجديد في حال عدم إقامة الدوري؟ إن السبب الرئيسي لاختيار المجلس الجديد هو عودة النشاط الرياضي، والمجلس يسعي للتنسيق مع وزير الداخلية الجديد أحمد جمال الدين لتنظيم بداية استئناف الدوري العام».
وأشار الى أن وزارة الرياضة ستتصدى بكل حزم وقوة لمواجهة شغب الملاعب، مضيفاً أنه خلال الأيام القليلة المقبلة سيُعلن قانون حازم وصارم لمواجهة شغب الملاعب بعد التنسيق مع اتحاد الكرة.
وختم قائلاً إن المجلس الجديد هو اتحاد لكل أندية مصر، ولن يميز نادياً على حساب آخر، لأن هدفه خلال المرحلة المقبلة هو تجميع كل الأندية المصرية تحت مظلة الاتحاد.
وكان وزير الرياضة الجديد العامري فاروق، أحد أعضاء مجلس إدارة الاهلي، عيّن قبل أيام مجلساً جديداً موقتاً برئاسة عبد المنعم، بعد أن كانت لجنة برئاسة أنور صالح تشرف على تسيير أمور الاتحاد.