اختار الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» الحكم الدولي اللبناني محمد الشامي بين الحكام الذين سيقودون نهائيات كأس العالم لكرة القدم للصالات (فوتسال) التي تستضيفها تايلاند بنسختها السابعة في تشرين الثاني المقبل. ووقع اختيار «الفيفا» على 38 حكماً لادارة النهائيات بينهم 8 حكام من آسيا حيث كان الشامي (33 عاماً) العربي الوحيد على اللائحة الآسيوية، وهو الذي يصنّف بين حكام النخبة في «القارة الصفراء» منذ 2010، علماً بأنه حصل على الشارة الدولية في 2007.

وجاء اسم الشامي، المقيم في قطر حالياً بسبب ظروف عمله، على لائحة أفضل حكام العالم للمشاركة في المونديال بمثابة مكافأة له على ادائه المميّز في البطولات القارية التي أُسند إليه خلالها دور في مباريات مهمة، آخرها في المباراة النهائية لبطولة الأندية الآسيوية التي جمعت بين صنايع جيتي بسند الايراني حامل اللقب وأردوس الأوزبكي في العاصمة الكويتية، وقبلها في الدور نصف النهائي لبطولة آسيا للمنتخبات في دبي، حيث قاد مباراة اليابان البطلة مع أوستراليا.
وبات الشامي بالتالي أول حكم في الفوتسال اللبناني يشارك في نهائيات كأس العالم التي كانت بمثابة الحلم على حدّ قوله، وهو أضاف: «إنها مسؤولية كبيرة لأنني لا أمثّل لبنان فقط، بل كل العرب في آسيا، لذا آمل ان اكون على قدر المسؤولية واقود مباريات نظيفة وخالية من الاخطاء». وتابع: «لا استطيع التعبير لشدة فرحتي بعد ابلاغي بالخبر، لكن أودّ ان اشكر عائلتي على دعمها الدائم لي وتشجيعي للسير في هذا المجال، اضافة الى الجميع في الاتحاد اللبناني لكرة القدم، وخصوصاً رئيس لجنة الفوتسال سيمون الدويهي والاستاذ رهيف علامة اللذين لقيت منهما المساعدة في محطات عدة».