مورينيو: أنا الأوحد!


تصريح آخر مثير للجدل أطلقه البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد الإسباني عبر إحدى شبكات التلفزة البرتغالية، طالباً اعتماد لقب جديد له وهو المدرب «الأوحد» عوضاً عن «المميز».
وقال مورينيو: «في إنكلترا تم تقديمي على أنني المميز (سبيشيل وان)». أشكر ربي لأن الأمور جرت على ما يرام، وإذا كان الأمر يعجبكم أو لا، أنا المدرب الوحيد الذي فاز بلقب بطولة إنكلترا وإيطاليا وإسبانيا. وبالتالي يجب البدء بمناداتي الآن بـ«الأوحد» (ذا أونلي وان).
وأشار مورينيو الى أن الناس لا يعلمون من هو فعلاً جوزيه مورينيو، مضيفاً: «في 2010 تم اختياري أفضل مدرب في العالم، وفي 2011 كنت ثاني أفضل مدرب، والآن، لا أقلق على الموقع الذي أنا فيه حالياً».

خضيرة يردّ على المنتقدين

ردّ لاعب الوسط الألماني سامي خضيرة على منتقدي اللاعبين الألمان المنحدرين من أصول أجنبية، وهو أحدهم، على خلفية عدم أدائهم النشيد الوطني قبيل بدء مباريات المنتخب، معتبراً أن هذا الأمر لا يجعل منه «ألمانيا سيئاً».
وقال خضيرة إن هذا الموضوع الذي أثير بعد كأس أوروبا 2012 «تعرّض للتضخيم»، وأضاف: «كانوا يبحثون عن أسباب الخسارة (ضد إيطاليا في نصف النهائي). في 2009 أحرزنا بطولة أوروبا للشباب مع ثمانية لاعبين من أصول أجنبية ولم يثر أحد الموضوع، بل على العكس كالوا المديح للمنتخب». وتابع: «كما قال المدرب (يواكيم لوف» من الأفضل أداء النشيد، لكن ليس هذا ما يحدد إذا كنا ألماناً جيدين. نحن ألمان جيدون عندما نتحدث اللغة ونتأقلم مع العادات».

لا منتخب بريطانياً بعد اليوم

قال الأمين العام للاتحاد الانكليزي لكرة القدم أليكس هورن إنه يستبعد أن تشارك بريطانيا في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بمنتخب كرة قدم موحد إن كان عند الرجال أو السيدات. وأضاف: «على صعيد الرجال، الأمر لن يتكرر مجدداً. أما على صعيد السيدات، فبإمكاني القول إن الأمر مستبعد أيضاً للأسباب ذاتها».

الإمارات تعتمد مهدي علي مدرباً

عيّن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم مدرب المنتخب الأولمبي مهدي علي مدرباً للمنتخب الأول حتى عام 2015. وأكد الاتحاد الإماراتي في بيان له «وافق مجلس الإدارة على توصية اللجنة الفنية بشأن التعاقد مع المدرب مهدي علي لقيادة منتخبنا الوطني الأول خلال الفترة المقبلة حتى عام 2015».
وحقق مهدي علي نجاحات لافتة على مستوى منتخبات الفئات العمرية في الإمارات، حيث قاد منتخب الشباب للقب كأس آسيا 2008، والمنتخب الأولمبي لفضية آسياد 2010 في غوانغجو الصينية، وللتأهل الى أولمبياد لندن 2012 للمرة الأولى في تاريخه.