كان من المفترض أن تغادر بعثة لبنان الى البطولة العربية المدرسية اليوم الى الكويت للمشاركة في منافستي كرة السلة وكرة الصالات. ورغم أن البطولة تشتمل على تسع ألعاب، خمس جماعية وأربع فردية هي: كرة القدم والسلة واليد والطائرة والصالات وألعاب القوى والسباحة وكرة الطاولة والبولينغ، ستكون مشاركة لبنان محصورة في لعبتين والسبب نقص التمويل. فقبل سبعة أشهر قدمت الوحدة الرياضية المدرسية في وزارة التربية والتعليم العالي طلب الحصول على 300 مليون ليرة كمصاريف البعثة اللبنانية الى الكويت.


لكن قلة الأموال والبيروقراطية الادارية أخّرتا التمويل الذي بدأ يتناقص كتاباً بعد آخر حتى وصل المبلغ الى 100 مليون ليرة. فوزير التربية حسان دياب طلب من رئيس الوحدة الرياضية عدنان حمود خفض المبلغ مراراً، خصوصاً أنه خلال تلك الفترة كان وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي يعاني في مجلس الوزراء لتأمين التمويل لإطلاق الأشغال في المدينة الرياضية تمهيداً لاستضافة مباراتي قطر وأوزبكستان ضمن تصفيات كأس العالم.
ومع تقليص الموازنة قرر المسؤولون في الوحدة الرياضية الاكتفاء بالمشاركة في لعبتي السلة والفوتسال نظراً إلى كون لبنان قد نال ذهبيتي هاتين البطولتين عام 2010 حين نظم المنافسات في بيروت. وجرى صرف النظر عن باقي الألعاب لتواضع نسبة حظوظ لبنان في تحقيق ميداليات فيها. فلعبة السباحة على سبيل المثال ستكون محصورة بالذكور دون وجود منافسات للإناث، وهو ما قلل حظوظ لبنان الذي يتفوق مدرسياً في سباحة الإناث.
وكان من المفترض أن تتألف البعثة من 46 شخصاً بينهم 28 لاعباً والباقي يتوزع على المدربين والمساعدين والاداريين ورئيس البعثة ونائبه... لكن أزمة تأمين التأشيرات قد تحول دون مشاركة لبنان، إذ إن أكثر من نصف اللاعبين لم يحصلوا على تأشيرات حتى يوم أمس، علماً بأن المسؤولين اللبنانيين أرسلوا صور جوازات السفر أكثر من ثلاث مرات. لكن يبدو أن المنظمين هناك غير قادرين على استيعاب هذا العدد من المشاركين. وفي حال وصلت سمات الدخول فقد يتعّذر تأمين تذاكر سفر لما يقارب خمسين شخصاً بنحو سريع، وبالتالي قد تتأخر البعثة اللبنانية في الوصول وتكون الاجتماعات الفنية قد انتهت وبالتالي تتحول المشاركة الى سياحة في بلد تصل درجة الحرارة فيه الى 50 درجة.
ولم يكن بالإمكان حجز بطاقات السفر مسبقاً نظراً إلى ضرورة دفع جزء من ثمنها غير قابل للاسترداد، وبالتالي سيكبّد الوزارة مصاريف ضائعة. ونتيجة للوضع القائم حصل اتصال أمس بين الأمين العام المساعد للاتحاد العربي للتربية البدنية والرياضة المدرسية فتحي ادريس ورئيس الوحدة عدنان حمود، وأبلغه أن محاولات جديدة ستبذل اليوم بهدف تأمين التأشيرات ظهراً،
(الأخبار)




حمود لن يسافر من دون البعثة

أكّد رئيس الوحدة الرياضية المدرسية عدنان حمود أنه لن يسافر الى الكويت رغم أنه في اللجنة الفنية للبطولة، في حال لم تتأمن تأشيرات اللاعبين وتسافر البعثة كاملة كما كان مقرراً. فالهدف من السفر الى الكويت تمثيل لبنان في المنافسات وإحراز الألقاب وليس السياحة الإدارية.