لا يوفّر البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد بطل اسبانيا فرصة لاطلاق تصاريح مثيرة، آخرها كان فحواه أن قراره بالتحوّل للتدريب في اسبانيا عام 2010 كان سببه رفع التحدي في وجه برشلونة. ورأى مورينيو ان الدوري الاسباني هو البطولة الوطنية الافضل في العالم عندما يتعلق الامر بالفرق القوية، وبالطبع فإن المنافسة بين ريال مدريد وبرشلونة تحملهما الى مستويات اخرى. وقال البرتغالي في تصريحٍ لصحيفة «آس» الرياضية الاسبانية: «نحن نتكلم هنا على برشلونة وريال مدريد، اي عن فريقين عظيمين. اختاروا اي فريقٍ في العالم، ولن يكون بمقدوره احتلال احد المركزين الاولين في الدوري الاسباني». وتابع: «ولهذا السبب تحديداً قررت الانضمام الى ريال مدريد لانه ليس بالتحدي السهل منازلة برشلونة، ومن الصعب النجاح في هذه البطولة».

وذهب مورينيو الى القول ان الحياة أسهل بكثير في اي دوري آخر، وذلك بسبب عدم وجود برشلونة هناك «برشلونة هو السبب في ما وصل اليه مدريد الآن لانه رفع المستوى الى اعلى درجاته. طبعاً لقد توقفت سلسلة احراز برشلونة للالقاب، لكن حقبته لم تنتهِ، اذ لا يزال هذا الفريق كبيراً والامر عينه بالنسبة الى ريال مدريد».
وختم: «المنافسة بين برشلونة وريال مدريد هي نعمة لعالم كرة القدم. ليس لدي ارقام محددة، لكنني متأكد ان مباراتي الكأس السوبر الاسبانية حازتا متابعة اكبر من تلك التي ارتبطت بكثير من مباريات دوري ابطال اوروبا في الموسم الماضي».
وعلى صعيدٍ آخر، نقلت وسائل الاعلام الايطالية عن مورينيو تشبيهه المدرب الايطالي أنطونيو كونتي بالنسخة الإيطالية منه، واصفاً إياه بلقب «سبيشيل وان الايطالي».
ومعلوم ان مورينيو اطلق على نفسه لقب «المميز» قبل ان يطلب في الفترة الاخيرة تسميته «الأوحد»، استناداً الى انجازاته في البطولات المختلفة، وهو قال: «يعجبني كونتي كمدرب كثيراً، فهو يعرف ماذا يريد وكيف ينتصر ويملك الشخصية والكاريزما لتحقيق ذلك، وهو يشبهني قليلاً وهذا يجعلني أشعر بالفخر». وأضاف: «يوفنتوس فريق كبير، وبالطبع تحت قيادة كونتي سيكون من الطبيعي أن يتقدم في مسابقة دوري ابطال أوروبا، وستكون المفاجأة إذا استطاع التتويج باللقب رغم عدم مشاركته في بطولات أوروبية الموسم الماضي، لكن لن يفاجئني وصوله للدور نصف النهائي».