للمرة السادسة على التوالي حجز الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثانياً وحامل اللقب مكانه في الدور نصف النهائي لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الاربع الكبرى لكرة المضرب، وذلك بعدما تخطى الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو السابع من دون عناء كبير 6-2 و7-6 و6-4 في ربع النهائي.

واحتاج ديوكوفيتش الذي يبلغ نصف النهائي البطولات الاربع الكبرى للمرة العاشرة على التوالي والسابعة عشرة في مسيرته الاحترافية، الى ثلاث ساعات وست دقائق لكي يتخلص من عقبة دل بوترو، وهو ضرب موعداً في دور الأربعة مع الاسباني دافيد فيرير الرابع الذي تخطى بدوره الصربي يانكو تيبساريفيتش الثامن بفوزه عليه بعد مباراة ماراتونية استغرقت 4 ساعات و31 دقيقة بنتيجة 6-3 و6-7 و2-6 و6-3 و7-6، وذلك في اول لقاء بين اللاعبين منذ 2008 حين خرج الصربي فائزاً للمرة الوحيدة من اصل 4 مواجهات، وذلك في الدور الاول لمنافسات فردي الرجال في اولمبياد بكين.
وكان ديوكوفيتش قد بلغ نصف نهائي هذه البطولة للمرة الاولى عام 2007 حين تغلب على فيرير نفسه في نصف النهائي قبل ان يخسر في النهائي امام فيديرر الذي تغلب على الصربي في نصف النهائي خلال النسختين التاليتين ايضاً قبل ان يثأر الاخير عام 2010 بفوزه على السويسري في دور الاربعة، لكنه سقط في مواجهة اللقب امام نادال.
وفي نسخة 2011 نجح ديوكوفيتش في تجديد فوزه على فيديرر في نصف النهائي ثم ثأر من نادال وتوّج باللقب الذي كان الثالث له في بطولات «الغراند سلام» خلال الموسم بعدما توج في أوستراليا المفتوحة وويمبلدون.
ودخل ديوكوفيتش الذي حقق فوزه السادس على دل بوترو من اصل 8 مواجهات وحرمه خوض نصف نهائي احدى بطولات «الغراند سلام» للمرة الثالثة في مسيرته (بعد رولان غاروس وفلاشينغ ميدوز عام 2009)، الى النسخة الحالية من البطولة الاميركية في وضع مختلف عما كان عليه الموسم الماضي، إذ إنه لم يحرز في 2012 سوى ثلاثة القاب، لكن عليه الآن تخطي فيرير، الذي سيخوض غمار نصف نهائي البطولات الكبرى للمرة الرابعة فقط بعد 2007 (فلاشينغ ميدوز) و2011 (أوستراليا المفتوحة) و2012 (رولان غاروس).
وستكون مواجهة نصف النهائي الرابعة عشرة بين ديوكوفيتش وفيرير، الفائز بخمسة القاب في 2012، ويأمل الصربي ان يجدد فوزه على منافسه الاسباني بعدما تغلب عليه مرتين هذا الموسم في ربع نهائي بطولة استراليا، وربع نهائي دورة ميامي للماسترز.