لا تزال وفاة لاعب ليفورنو بيار ماريو موروزيني في 14 نيسان الماضي اثر نوبة قلبية تشغل ايطاليا، اذ تم فتح تحقيق بقضية قتل جراء اهمال ثلاثة اطباء، بحسب ما ذكرت الصحف الايطالية.

وكان موروزيني قد سقط على ارضية الملعب في الدقيقة 33 من مباراة ليفورنو مع بيسكارا وحاول النهوض مجدداً لكنه سقط على صدره وتلقى الاسعافات الاولية في المكان عينه، قبل ان تنقله سيارة اسعاف الى مستشفى «سانتو سبيريتو» في بيسكارا، بيد ان قلبه توقف قبل الوصول.
وبحسب تقرير من 250 صفحة أعده البروفسور كريستيان دوفيديو، اظهرت نتيجة تشريح جثة موروزيني، اصابته باعتلال عصبي في عضلة القلب، وهو مرض وراثي نادر يحول في شكل تدريجي خلايا القلب العضلية الى دهن، و«من الصعب جداً اكتشافه» وفق الخبير الطبي الذي اختارته العائلة.
واشارت وسائل الاعلام بعد الحادثة بأصابع الاتهام الى الاسعاف الذي لم يستخدم جهازاً لتعديل نبضات القلب على اساس أن القلب لم يقدم أي دليل على الحركة.
كذلك تأخرت سيارة الاسعاف بالوصول بسبب اعاقة احدى السيارات مدخل الطوارئ الى ملعب ليفورنو.