انتصار مزدوج لدراج «ياماها» الإسباني خورخي لورنزو في جائزة فالنسيا الإسبانية الكبرى، وهي المرحلة الأخيرة من بطولة العالم للدراجات النارية، حيث أحرز المركز الأول وتوّج بلقب فئة «موتو جي بي» للمرة الثالثة بعد عامي 2010 و2012.


وتقدّم لورنزو الذي سجل 45.59.364 دقيقة على مواطنيه دراجي «هوندا» مارك ماركيز وداني بدروسا بفارق 0.263 ث و0.654 ث توالياً، فيما جاء زميله في الفريق ومنافسه الوحيد على اللقب الإيطالي فالنتينو روسي رابعاً بفارق 19.789 ث.
وانتزع لورنزو المركز الأول في الترتيب العام من روسي الذي كان يتصدره منذ مطلع الموسم، لكنه فشل في الحفاظ عليه، وبالتالي انتزاع لقبه الثامن في هذه الفئة.
وقدّم روسي سباقاً رائعاً كونه انطلق من المركز الأخير بسبب عقوبة فرضت عليه في المرحلة السابقة في ماليزيا بسبب احتكاك بدراجة ماركيز، حيث حسمت 3 نقاط من رصيده أيضاً، وقد دخل السباق الأخير وهو يتفوق بفارق 4 نقاط، وكان مطالباً على الاقل باحتلال المركز الثاني ليحرز اللقب وذلك حتى لو فاز لورنزو بالمركز الأول.
وتصدر لورنزو ترتيب بطولة العالم بـ 330 نقطة، يليه روسي بـ 325، ثم ماركيز بـ 242.
وفي فئة «موتو 2» التي حُسم لقبها قبل ثلاث جولات على ختام الموسم لمصلحة دراج «كاليكس» الفرنسي يوهان زاركو، ودَّع زميله الإسباني تيتو رابات لقبه العالمي بانتصار معنوي ليحقق فوزه الثالث للموسم. وتقدم رابات على مواطنه أليكس رينس (كاليكس) بفارق 0.309 ث، والسويسري توماس لوثي (كاليكس) بفارق 3.347 ث، فيما اكتفى زاركو بالمركز السابع.
وتصدر زاركو ترتيب البطولة بـ 352 نقطة، يليه رينس بـ 234، ثم رابات بـ231.
وعن فئة «موتو 3»، ظفر دراج هوندا داني كنت باللقب، ليصبح أول بريطاني يتوّج بطلاً للعالم منذ 1977، رغم أنه حلَّ تاسعاً في السباق الذي تصدره منافسه الوحيد دراج «كاي تي ام» البرتغالي ميغيل أوليفيرا.
وحسم كنت اللقب العالمي بفارق 6 نقاط فقط عن أوليفيرا (260 مقابل 254)، فيما جاء الإيطالي إينيا باستيانيني (هوندا) ثالثاً بـ 207 نقاط.
وحرم كنت منافسه أوليفيرا من لقبه الأول أيضاً في موسمه الخامس في البطولة، رغم خروجه فائزاً للمباراة الثالثة على التوالي والرابعة في آخر 5 سباقات والسادسة هذا الموسم بعد تقدمه بفارق ضئيل بلغ 0.198 ثانية على الإسباني خورخي نافارو (هوندا)، و2.090 ثانية على التشيكي ياكوب كورنفيل (كاي تي أم).