لم تنته فصول انتخابات اتحاد التزلج على الثلج، فقد تأجلت الانتخابات لمدة أسبوع بسبب عدم اكتمال النصاب في الجلسة السبت الماضي، إذ حضر 15 مندوباً للنوادي من أصل 23، أي أقل من الثلثين وهو الرقم القانوني للنصاب بحسب ما شرحته رئيسة قسم الرياضة في وزارة الشباب والرياضة السيدة فاديا حلال في جلسة السبت الماضي. إلا أن المفارقة كانت في عقد جلسة أولى للتصديق على البيانين الإداري والمالي، وهذا بحسب الدعوة للجمعية العمومية، حيث كان البند الأول لمناقشة البيانين الإداري والمالي ثم بند الانتخابات.


وكانت حلال قد أشارت الى أن النصاب مؤمن بالنصف زائداً واحداً للجلسة العادية الأولى. وأقرّت الجمعية العمومية البيان الإداري بعد إبداء ملاحظات من البعض وتحفظات من البعض الآخر، إلا أن مناقشة البيان المالي لم تكتمل، حيث جرت مناقشته بغياب أمين الصندوق بحسب الأمين العام للاتحاد إدمون كيروز، مشيراً الى أن مخالفة حدثت بتقسيم الجلسة الى قسمين. وسأل كيف يناقش البيان المالي بغياب المعني الأول، وهو أمين الصندوق، ورأى أن المجتمعين ناقشوا أنفسهم وحاسبوا أنفسهم ولم يجدوا من يجيب عن تساؤلاتهم.
رئيس لائحة «الوفاء لكميل رزق» سربل سلامة، رأى أن الأمور تسير بصورة طبيعية، وجرى التحفظ على البيان المالي بانتظار أجوبة من أمين الصندوق عن بعض الاسئلة، وتمنى حصول تزكية لأن أفضل ما يحدث في أي انتخابات هو عدم إجرائها، معتبراً أن يد اللائحة ممدودة للجميع لما فيه مصلحة اللعبة، وأن اللائحة تجمع كل الأطياف، فكما أن فيها حزبيين هناك أشخاص حياديون ومستقلون. وكانت حلال قد أعلنت أن الجمعية العمومية الانتخابية ستعقد عند الساعة الثالثة من بعد ظهر السبت المقبل، والنصاب القانوني هو 12 نادياً، بدلاً من 16. وكشف مصدر مطلع أن هناك تسوية ستتم قبيل الانتخابات السبت المقبل لتأمين التزكية، إذ أبدى نادي الراسينغ استعداده لسحب المرشح جبران قطيني، مقابل دخول لورا نصار من نادي فاريا المزار، لكن هذا الـ«Offre»، بحسب مقربين، كان للسبت الماضي، لا للسبت المقبل، إذ إن نصار حضرت الى الجمعية العمومية بتفويض غير مختوم، واعتبر لاغياً.