اتخذ فريق أنيبال زحلة القرار المرّ وقرر الانسحاب من بطولة لبنان لكرة السلة، وإبلاغ الاتحاد اللبناني بذلك، بسبب الظروف المالية الصعبة التي يمر بها الفريق. فالفريق الذي وصل الى نهائي بطولة لبنان الموسم الماضي، وأحرز لقب كأس لبنان لن يستطيع أن يكون بين الكبار في الموسم المقبل. وجاء القرار الصعب بعد اجتماع اللجنة الادارية أمس بحضور أعضائها، حيث علّق رئيس مجلس الأمناء جورج نصر على القرار قائلاً «إنني أدعم اللجنة في قرارها الصعب، الذي أتى بعد جهود مشتركة بين مجلس الامناء واللجنة الادارية لتأمين الميزانية المطلوبة للاستمرار في المشاركة في بطولة الدرجة الأولى، لكن الظروف الاقتصادية الصعبة التي نمر بها حالت دون تأمين هذه الميزانية، فكان هذا الخيار».

وشدد نصر على أن «اللجنة الإدارية ومجلس الأمناء وحدة متراصة، والجميع متفقون على كل الأمور التي تهم مصلحة النادي، كما اننا نشدد على أن نادي أنيبال لم يكن يوماً مسيساً أو ساحة لأي تجاذب سياسي، وهو منفتح على كل الفئات».
ولخّص نصر خطة الادارة للمرحلة المقبلة بـ «أن جهودنا جميعاً منصبة الآن على الاهتمام بالمدرسة الانيبالية العريقة، التي تضم في صفوفها 450 لاعباً ولاعبة من مختلف الاعمار، كما أننا بصدد تأليف لجنة خاصة هدفها الأساسي بناء ملعب النادي المقفل، وذلك على الارض المقدمة من بلدية زحلة معلقة في منطقة البيادر زحلة.
ولا أخفي عتبي الشديد على المصارف والشركات العاملة في مدينة زحلة، التي تستفيد من أبناء المدينة، والتي لم تساعد النادي بأي تبرع أو اعلان.
كما ان الاتحاد اللبناني، القيم على هذه اللعبة، كما أبلغتني اللجنة الادارية فإن المساعدة التي قدمها الاتحاد لم تكن على قدر ما أسهم النادي في تقديمه من مداخيل المباريات التي خاضها خلال الموسم الماضي. ولقد تريثنا قبل اتخاذ قرار الانسحاب، آملين أن نستطيع تأمين الميزانية اللازمة، لكن وصلت جهودنا الى طريق مسدود».