يدخل منتخب لبنان الوطني لكرة القدم مباراته الدولية الودية اليوم ضد ضيفه اليمني بأهداف عدة قبل الآتي من لقاءات صعبة في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في البرازيل 2014. وسيكون ملعب صيدا البلدي الساعة 17:30 ملعباً للقاء، حيث يطمح المدرب الألماني ثيو بوكير الى تجربة العدد الأكبر من اللاعبين في شتى المراكز بغية تكوين صورة نهائية عن تشكيلة المباريات المقبلة، وأبرزها ضد نظيره القطري في العاصمة الدوحة في المرحلة السادسة لتصفيات المجموعة الأولى. وشارك في التمارين التي أجريت أمس في ملعب المدينة الرياضية كل اللاعبين الذين استدعوا إلى اللقاء، وجديدهم لاعب الوسط عدنان حيدر الآتي من دوري المحترفين النروجي ويلعب هناك مع نادي سابيك، وهذه التمرينة الثانية للاعب مع المنتخب، حيث بدا أمس في حالة جيدة، إذ تفاعل مع بقية اللاعبين ونال استحسان بوكير، وشارك أيضاً الشاب فايز شمسين لاعب الاجتماعي طرابلس ومتصدر هدافي البطولة مع لاعب النجمة حسن المحمد، الذي غاب أمس بسبب سفره الى تايلاند ليخضع لتجربة احتراف.

وكانت التمارين مقسمة الى فقرتين: الأولى بدنية، والثانية تكتيكية، أرادهما بوكير لتهيئة اللاعبين لمباراة اليوم، ودعاهم الى الجدية في المباراة، إذ إن المنتخب اليمني لا يجب الاستهانة بقدرات لاعبيه، إذ إن معظمهم كانوا قد شاركوا في بطولات عالمية للفئات العمرية. وسيغيب عن المنتخب عدد من اللاعبين، هم: رضا عنتر لاعب شاندونغ لياونينغ الصيني وبلال نجارين لاعب تشرشل برذرز الهندي لانشغالهما مع ناديهما، إضافة الى محمد شمص ونادر مطر بسبب الإصابة. وسيعتمد بوكير في مباراة اليوم على حارس نوركوبينغ السويدي عباس حسن في حراسة المرمى، مع احتمال إشراك زياد الصمد، وعلى يوسف محمد وعلي السعدي أو معتز الجنيدي في الدفاع، الى جانب الظهيرين: وليد اسماعيل وعلي حمام، وهيثم فاعور كارتكاز وعباس عطوي في الوسط، الى جانب عدنان حيدر وشمسين أو حسن شعيتو ومحمد جعفر، وفي الهجوم حسن معتوق ومحمد حيدر أو محمود العلي.
ويستعدّ المنتخب اليمني للمشاركة في دورة كأس الخليج الـ21 التي تقام في العاصمة البحرينية المنامة، مطلع العام المقبل، ويقوده المدرب البلجيكي طوم سانتفيت.