أكد مدير فيراري، ستيفانو دومينيكالي، أن السائق البرازيلي فيليبي ماسا سيواصل مشواره مع الفريق الإيطالي لموسمٍ إضافي في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1. وتوقع كثيرون أن يقرر القيّمون على فيراري التخلي عن خدمات ماسا بسبب الأداء المتواضع الذي قدّمه في بداية الموسم الحالي، مقارنة بأداء زميله الإسباني فرناندو ألونسو، لكن السائق البرازيلي انتفض في السباقات الأخيرة وحقق بعض النتائج الجيدة، أبرزها قبل أسبوعين في جائزة اليابان، حيث حل ثانياً. كما كان بإمكانه أن يصعد الى منصة التتويج في جائزة كوريا الجنوبية لو لم يطلب منه الفريق عدم تجاوز زميله ألونسو لأن السائق الإسباني ينافس على اللقب العالمي.

وأكد دومينيكالي أن الإعلان الرسمي سيصدر قريباً جداً، وقبل المرحلة المقبلة التي تقام في 28 الحالي في الهند، ما يعني أن السائق الألماني الشاب نيكو هالكنبرغ سيبقى مع فريقه الحالي ساوبر ـــ فيراري بعدما كان المرشح الأساسي لخلافة ماسا في حال رحيل الأخير.
كذلك، صرح دومينيكالي بأن فريقه لن يفقد رباطة جأشه رغم تنازل ألونسو عن صدارة بطولة العالم لمصلحة بطل الموسمين الماضيين الألماني سيباستيان فيتيل، سائق ريد بُل ـــ رينو. وبدا ألونسو على المسار الصحيح للفوز باللقب العالمي للمرة الأولى مع فيراري، والثالثة في تاريخه (بعد عامي 2005 و2006) بعدما وصل الفارق الذي يفصله عن ملاحقيه حتى 40 نقطة قبل العطلة الصيفية، لكنه وجد هذا الفارق يتقلص حتى بلغ 4 نقاط قبل أسبوع في سباق اليابان، ثم خرج من سباق نهاية عطلة الأسبوع الماضي متخلفاً بفارق 6 نقاط عن فيتيل، الذي توّج بسباقه الثالث على التوالي والرابع هذا الموسم. ورغم الفترة الصعبة التي يعيشها الفريق الإيطالي وسائقه ألونسو، الذي لم يذق طعم الفوز في السباقات الستة الأخيرة، رأى دومينيكالي أن هذا التأرجح في المستوى الذي اختبره أيضاً فريق ماكلارين مرسيدس، يمنح فريقه الأمل بأن ينهض بنفسه ويعود بقوة الى دائرة المنافسة، قائلاً: «لقد رأينا أحد منافسينا الأساسيين (ماكلارين) قوياً جداً حتى التجارب التأهيلية، ثم وجدناه يقدّم أداءً مخالفاً في السباق بسبب المشاكل التي لا نعرف سببها، وبالتالي قد تنقلب الأمور بسرعة كبيرة».