تعثّرت انطلاقة بطولة لبنان لكرة السلة، حيث قرّرت اللجنة الإدارية للاتحاد تأجيل الانطلاق الذي كان من المفترض أن يكون غداً، في جلستها الاستثنائية، أمس، برئاسة جورج بركات، وحضور كل من الأعضاء: نادر بسمة، غسان فارس، فادي محفوظ، هادي غمراوي، فادي تابت، مارون جبرايل، فيكين جيرجيان وإيلي فرحات. وبررت اللجنة الإدارية أسباب التأجيل بـ«إفساحاً لمزيد من المشاورات والاتصالات التي تقتضيها مصلحة كرة السلة اللبنانية، تقرّر تأجيل انطلاق البطولة الى الجمعة 2 تشرين الثاني».

ويأتي التأجيل بسبب قضية اللاعب جوليان قزوح الذي يطالب عدد من أندية الدرجة الأولى بعدم السماح له باللعب مع الحكمة، نظراً إلى مشاركته سابقاً في الدوري الإسرائيلي، علماً بأن قزوح يعتبر لاعباً لبنانياً ولديه قرار قضائي بذلك، وبالتالي لا يسري عليه قرار الوزير فيصل كرامي حول اللاعبين الأجانب الذين شاركوا في إسرائيل. فقزوح يتمتع بحقوقه اللبنانية، وإذا كان من حل يمكن إخراجه فهو مع الوزارة وليس مع الحكمة، وفتح المجال أمام الأندية للتعاقد مع لاعبين أجانب، بعد أن يتم التراجع عن القرار الخاطئ الصادر سابقاً.
ويبدو أن المشكلة في طريقها إلى التعقّد، وخصوصاً إذا ما فُتح موضوع اللاعبين، الذين لعبوا مع فرق إسرائيلية، على مصراعيه، فهو سيطال لاعباً كبيراً قد يحدث زج اسمه في المشكلة ضجة كبيرة، وخصوصاً أنه ينتمي الى فريق محسوب على جهات عليا.