كان جون تيري العنوان الأبرز في إنكلترا، أمس، بعدما كشفت صحيفة «ذا دايلي ميرور» أن قائد تشلسي في طريقه للانتقال إلى صفوف فالنسيا الإسباني في فترة الانتقالات الشتوية في كانون الثاني المقبل. ونقلت الصحيفة عن أحد مديري الأعمال المعتمدين من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، ويدعى فرنسوا غالاردو، أن فالنسيا عرض على تيري الانتقال الى صفوفه وإطلاق مسيرته من جديد بعد المشاكل التي واجهها في إنكلترا إثر توجيهه عبارات عنصرية لمدافع كوينز بارك رينجرز أنطون فرديناند العام الماضي.

وقال غالاردو للصحيفة الإنكليزية: «يواجه تيري مشاكل عدة، فهو يتعرض للشتائم ولا يستطيع احتمال هذا الأمر من الآن وصاعداً. طلب الانتقال جاء منه». وتابع: «الأمر جدي، وقد بدأت المفاوضات قبل 15 يوماً، وعقد اجتماعان في هذا الصدد. العرض المقدّم أصبح على الطاولة وهو لمدة عامين ونصف. أعتقد أنه سيقبل به».
وفي ألمانيا، أعلن فولسبورغ، صاحب المركز الثامن عشر الأخير في «البوند سليغا»، انفصاله عن مدربه فيليكس ماغاث، وتسمية مدرب الفريق الاحتياطي لورنز - غونثر كوستنر بديلاً له.
وأكد النادي أن مجلس الإدارة المشرف على فولسبورغ توصل الى اتفاق مع ماغاث يقضي بانتهاء العمل بين الطرفين اعتباراً من أمس.
وسيفقد ماغاث (59 عاماً) بالتالي عمله كمدير رياضي ومدير عام للنادي، وهو أول مدرب يقال هذا الموسم في الدوري الألماني.
وقال فرانسيسكو غارسيا سانز رئيس النادي: «أخذ فيليكس ماغاث الخطوة الأولى وشرح لمجلس الإدارة أنه يهتم كثيراً للنادي، لكنه طلب إعفاءه من مهماته».
وتعرض فولسبورغ لأربع هزائم متتالية، بحيث دخل مرماه 10 أهداف من دون أن يتمكن من تسجيل أي هدف. ويملك النادي، الذي يموّله مصنع فولكسفاكن للسيارات، 5 نقاط من 8 مباريات، وهي أسوأ نتيجة يسجّلها النادي في بداية الموسم منذ تأسيسه.
وكان ماغاث قد تسلم مهمة الإشراف على فولسبورغ بعد إقالته من تدريب شالكه في آذار 2011.