فاجأ الأهلي السعودي مواطنه وغريمه الاتحاد بطل عامي 2004 و2005 ولحق بأولسان الكوري الجنوبي الى نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم للمرة الاولى في تاريخه بفوزه عليه 2 - 0 أمس الاربعاء على ملعب الامير عبد الله الفيصل في جدة في إياب نصف النهائي. وسجل معتز الموسى (44) والبرازيلي فكتور سيموس (85) الهدفين. وكان الاتحاد قد فاز ذهاباً على الملعب ذاته 1- 0. وتقام المباراة النهائية في ضيافة اولسان في 10 تشرين الثاني المقبل.


وحصلت حالة هرج ومرج بعد اطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة، وتحديداً اثر اشتباك ابراهيم هزازي من الاتحاد ومنصور الحربي من الاهلي، فحصل تدافع وعمت الفوضى أرض الملعب، ما دفع بباقي اللاعبين واداريي الفريقين ورجال الامن الى التدخل لتهدئة الوضع.
استحق الاهلي التأهل الى المباراة النهائية؛ لأنه كان الطرف الافضل على مدار الشوطين والاكثر تصميماً على النزعة الهجومية، فنجح في اعادة الامور الى نصابها بهدف معتز الموسى قبل نهاية الشوط الاول بدقيقة واحدة، ثم خطف سيموس هدف الفوز قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.
بدأ الاهلي المباراة مهاجماً حسب التوقعات لتعويض تأخره بهدف ذهاباً، فلعب بإيقاع سريع حاول لاعبو الاتحاد تهدئته عبر ايقاف الكرة وتشتيتها قبل وصولها الى منطقتهم.
حصل الاهلي على فرصة اولى مبكرة، وتحديداً في الدقيقة السادسة عبر البرازيلي فيكتور سيموس عندما اخترق المنطقة من الجهة اليسرى وسدد كرة قوية بسيراه ارتطمت بالقائم الايمن.
تكثفت المحاولات الاهلاوية، وإن عابها التسرع بعض الشيء، فيما تكفل الاتحاديون بإبعاد الكرة والانطلاق فقط بالهجمات المرتدة كلما سنحت لهم الفرصة.
وسدد مهاجم الاهلي العماني عماد الحوسني كرة ضعيفة في متناول الحارس مبروك زايد (18)، اتبعها زميله تيسير الجاسم بكرة قوية بعيدة عن الخشبات بعد ثوان قليلة.
ومع انتصاف الشوط الاول، انطلق الاتحاد للسيطرة على الكرة اكثر والتقدم لتهديد مرمى الاهلي، ما ادى الى تراجع لاعبي الاخير الى منطقتهم.
عاد الاهلي الى الهجوم، وكانت محاولة ثانية ضعيفة للحوسني سيطر عليها مبروك زايد بسهولة (29)، لكن الرد الاتحادي كاد أن يؤدي الى هز الشباك بعد هجمة مرتدة وصلت على اثرها الكرة الى المهاجم نايف هزازي في الجهة اليسرى فحضرها الى الشباب فهد المولد امام المرمى مباشرة لكنه لم يلحقها. اخطر الفرص منذ بداية المباراة كانت اهلاوية في الدقيقة 32 حين مرر تيسير الجاسم كرة من الجهة اليمنى تابعها معتز الموسى برأسه ابعدها الحارس مبروك زايد بصعوبة قبل ان تخترق الزاوية اليسرى.
وكرر معتز الموسى فعلته قبل نهاية الشوط بدقيقتين حين ارتقى لكرة من الجهة اليسرى هذه المرة فتحولت كرته الى ركنية من الجهة ذاتها، تصدى لها فكانت الثالثة ثابتة واودعها داخل الشباك (44).
انطلق الشوط الثاني من النقطة الصفر بعد هدف الاهلي الذي عادل به نتيجة مباراة الذهاب، لكن التفوق الاتحادي كاد يتحقق مجدداً في الثواني الاولى إثر فرصة لنايف هزازي الذي سدد بيسراه كرة قوية قريبة من المرمى.
واغفل الحكم الياباني يوتشي ناشيمورا احتساب ركلة جزاء لمصلحة الاهلي حين عرقل تيسير الجاسم في الدقيقة 75.
تأخر المدربان الاسباني راوول كانيدا في الاتحاد والتشيكي كارل ياروليم في الاهلي في اجراء تبديلاتهما قبل ان يخرج الاخير معتز الموسى ويدخل وليد باخشوين في الدقائق الخمس الاخيرة.
وما هي الا ثوان حتى تلقى مهاجم الاهلي فكتور سيموس كرة عالية من منتصف الملعب فتابعها بيسراه قوية على يسار الحارس مبروك زايد مسجلاً هدف الفوز (85).
وفي نصف النهائي الثاني، بلغ اولسان هيونداي الكوري الجنوبية المباراة النهائية بفوزه على بونيودكور الاوزبكي 2 - 0، وسجل كيم شين ووك (53) ولي كوين هو (74) الهدفين. وكان اولسان قد فاز ذهاباً ايضاً 3-1 في طشقند. وهي المرة الاولى التي يبلغ فيها اولسان المباراة النهائية للمسابقة القارية المرموقة.
وسيستضيف اولسان المباراة النهائية على ارضه في 10 تشرين الثاني.