ستحضر بيروت فوتبول أكاديمي (BFA) مجدداً في بطولات لبنان للفئات العمرية في كرة القدم، وهذه المرة بفريقين في بطولتي الأشبال والشباب اللتين تنطلقان في نهاية الأسبوع الحالي. وكانت أكاديمية "BFA" قد حضرت بقوة في بطولة الأشبال في الموسم الماضي عندما دافع لاعبوها عن ألوان نادي الشبيبة المزرعة، وهو أحد أقدم الأندية في كرة القدم اللبنانية.


وحققت الأكاديمية التي يرأسها كابتن الراسينغ السابق زياد سعادة، ويشرف على فرقها مجموعة من الأسماء التي تركت بصمتها على الساحة المحلية، إنجازاً كبيراً ببلوغ فريقها النهائي الذي خسره أمام الأنصار.
ومن الفريق المذكور (مواليد 2001) استفاد المنتخب الوطني الذي استدعى 4 لاعبين من "BFA" هم: جان يامازيان، رالف حدشيتي، فريد قساطلي وحسين نحلة.
ويخوض الفريق الذي يشرف عليه المدرب روي أبو الياس أولى مبارياته في دوري الأشبال أمام طرابلس الرياضي، غداً، الساعة 14.15 على ملعب رشيد كرامي البلدي في طرابلس.
كذلك، ستسجل أكاديمية "BFA" حضورها في دوري الشباب تحت ألوان نادي الحكمة بمجموعة من اللاعبين مواليد أعوام 1997، 1998 و2000.
وتتطلع الأكاديمية الأقدم في لبنان الى هذا الفريق لتحقيق نتائج مميزة في البطولة بقيادة المدافع الدولي السابق كيفورك قره بتيان، حيث يضم الفريق مجموعة من الأسماء الموهوبة، أمثال: لاعب منتخب الشباب فؤاد خوري، إياد شاهين ومارك مهنا، علماً بأن الأخيرين كانا قد وقّعا على كشوفات الفريق الأول للنادي الأخضر للمشاركة معه في دوري الدرجة الأولى، الى جانب إيلي برادعي وجان بيار سعود اللذين نشآ في بيروت فوتبول أكاديمي أيضاً. كذلك، يبرز اسما مارك الحاج ولورنزو بستاني ويوسف خطار في نفس الفريق، وهم من مواليد عام 2000.
ويبدأ الفريق مشواره في البطولة بمباراة "دربي" تجمعه مع الراسينغ، اليوم، الساعة 14.15 على ملعب نادي النجمة.
وعن هذا الحضور، قال سعادة في اتصالٍ مع "الأخبار": "لا تكتمل دورة عملنا إلا من خلال إشراك لاعبينا في المنافسات، حيث هدفنا الدائم تقديم المواهب التي يمكن أن تستفيد منها الكرة اللبنانية بشكلٍ عام". وأضاف: "كانت لدينا تجربة ناجحة على هذا الصعيد، وبانتظار بطولة الأكاديميات التي سينظمها الاتحاد اللبناني، نجهّز فرقنا بأفضل صورة ممكنة من خلال التمارين المتواصلة محلياً والمعسكرات الدائمة خارجياً".