اجتمع ستة أعضاء من اللجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم، أمس، وهم: الرئيس هاشم حيدر، الأمين العام جهاد الشحف، والأعضاء: موسى مكي، سمعان الدويهي، جورج شاهين ومحمود الربعة، في جلسة استثنائية لبحث تعديلات الفيفا. وهناك توافق من الجميع على ضرورة إقرار التعديلات حرصاً على مصلحة الكرة اللبنانية، وخصوصاً أن لبنان استنفد جميع فرصه لتمديد المهلة في ظل الكتاب الذي وصل الى الاتحاد سابقاً محدداً نهاية العام الجاري لإقرار التعديلات، لكن هذه المرة مع إشارة الى اللجوء الى العقوبات في حال عدم حصول ذلك.


وعليه، بدأ المعنيون بتحضير ملف متكامل جرى تقديمه الى الأعضاء ومناقشته في اجتماع أمس. لكن الأعضاء لم ينجحوا في إنهاء الموضوع وإقرار التعديلات نظراً إلى وجود عدد من التفاصيل لم يتفق عليها أو تحتاج إلى مزيد من الدراسة كي لبلورتها. إلا أن ما يطمئن هو وجود نيات صادقة لدى جميع الأعضاء للوصول الى حل نهائي، حتى لو احتاج الأمر إلى أكثر من اجتماع.
ومن أكثر الأمور التي تحتاج الى دراسة مسألة توزيع الأصوات في الجمعية العمومية، إذ إن الفيفا يطلب أن يكون لكل درجة 12 صوتاً (أولى وثانية وثالثة)، أما الدرجة الرابعة فسيتم تسمية عضوين عن كل محافظة للتصويت في الانتخابات. وتحتاج هذه المسألة الى وقت كي يصل المعنيون الى آلية تسمح بتطبيق هذا النظام عبر خفض عدد الأندية في الدرجتين الثانية والثالثة، وهو يحتاج الى أكثر من موسم، لكن يمكن تجاوز هذا الأمر عبر اختيار مندوبين في الانتخابات المقبلة.
ومن التفاصيل الأخرى التي لم تبتّ بعد، صلاحيات الأمين العام الموظف وهل يحق له القيام بمراسلة من دون توقيع الرئيس، الى جانب صلاحيات أخرى؟