يخوض رافاييل بينيتيز امتحاناً مبكراً جداً أمام مانشستر سيتي في الدوري الانكليزي سيكون مدعواً فيه ليبين عن قدراته لإعادة تشلسي الى مستواه المعهود، وذلك بعد أن أعلن النادي اللندني تعيين مدرب ليفربول وانتر ميلانو الايطالي السابق على رأس جهازه الفني حتى نهاية الموسم، ليصبح بينيتيز المدرب التاسع للـ«بلوز» منذ تملك الروسي رومان ابراموفيتش للنادي.
اختبار ليس سهلاً على الاطلاق للمدرب الاسباني، خصوصاً أن الضغوط طالعته سريعاً، اذ ان شرارة «الحرب» بين بينيتيز، الضليع بخفايا الامور في الكرة الانكليزية، والصحافة من جهة والجماهير من جهة اخرى قد بدأت مبكراً، اذ في الوقت الذي أكد فيه «رافا» أن هدفه بالحصول على الألقاب لا علاقة له بقصر أو طول العقد الذي وقعه، فإن الرجل وقبل أن تخط قدماه بعد عشب ملعب «ستامفورد بريدج»، لقي وابلاً من انتقادات الصحافة وجماهير «الأسود الزرقاء»، حيث أطلقت الصحف أسئلة على غرار: «كم من الوقت سيبقى»؟ و«هل بينيتيز مجرد مرحلة عابرة لحين وصول الإسباني جوسيب غوارديولا»؟ وأوجزت صحيفة «ذا ميرور» احتجاجات الجماهير على شبكة «الإنترنت»: «لا نريدك بينيتيز»! وعلى دربها سارت «ذا صن» بقولها «كل شيء سينتهي بالدموع»!
من المؤكد أن الحمل سيكون ثقيلاً جداً على بينيتيز، فالمطلوب منه العودة سريعاً بالفريق الى النتائج المميزة والعمل على مصالحة الجماهير، لأن الأخيرة لم تنسَ العداوة الماضية بينه وبين مدرب تشلسي السابق المعشوق في شوارع لندن، البرتغالي جوزيه مورينيو، ومن المهم جداً للمدرب الاسباني كسب ثقة الجماهير، لأنها عامل مساعد في تحقيق النتائج.
من هنا، تترتب على «رافا» مسؤوليات كبرى منها إعادة المهاجم الإسباني فرناندو توريس لمستواه السابق، فالمدرب المقال الايطالي روبرتو دي ماتيو لم يشرك توريس في الفترة الأخيرة لانه اعتبر أن دانيال ستاريدج قادر على تسجيل الاهداف أكثر من «ال نينيو». غير أن الإسباني وحده لا يتحمل مسؤولية صيامه عن زيارة مرمى الخصوم، اذ لا خلاف على أن مستوى توريس انخفض، لكنه أثبت في بعض المحطات أنه ما زال يمتلك موهبة التهديف والمشكلة الحقيقية في تشلسي هي عدم وصول الكرة بسهولة إلى رأس الحربة. فمشكلة تشلسي تكمن في عدم التفاهم بين ثلاثي الوسط البرازيلي أوسكار والبلجيكي إيدين هازار والإسباني خوان ماتا من خلال الاعتماد على اللعب الفردي الذي تجلى في معظم مباريات الموسم الجاري.
ومنذ تدريب بينيتيز لفالنسيا، ثم لليفربول، فإن أساس تكتيكه كان يقوم على اللعب الجماعي ولذلك لا يميل للإكثار من المهاجمين ويعتمد على وسط الملعب كونه يمثل أداة اللعب الجماعي، وعليه إذا عاد الإسباني ليعتمد من جديد على الحرس القديم والعمود الفقري السابق للفريق فرانك لامبارد، فإن ذلك سيسهل له مهمة الربط بين وسط الميدان وبين المهاجمين ما بدوره سينعكس على توريس وحل مسألة صيامه عن التهديف، كما حدث سابقاً عندما لعب الأخير تحت قيادة بينيتيز في ليفربول حيث كان ينظر إلى «ال نينيو» وقتها على أنه من أفضل المهاجمين في العالم. وانطلاقاً من ذلك، يتوقع أن يراهن بينيتيز على ورقة توريس من أجل أن يحقق النجاح مع تشلسي، اذ أن الاسباني سجل في عهد مواطنه مع «الريدز» 33 هدفاً في 46 مباراة في أول موسم له و17 هدفاً في 38 مباراة في موسمه الثاني و24 هدفاً في 32 مباراة في موسمه الثالث. لا شك بأن انطلاقة بينيتيز مع تشلسي لا يحسد عليها بمواجهة مانشستر سيتي، لكن الانتصار فيها يبدو مهماً له لكسب معركته مع الصحافة وحصوله على تأييد جماهير الـ«بلوز».




برنامج البطولات الأوروبية الوطنية في عطلة نهاية الأسبوع

انكلترا (المرحلة الثالثة عشرة):

- السبت:
سندرلاند - وست بروميتش البيون (14,45)
افرتون - نوريتش سيتي (17,00)
مانشستر يونايتد - كوينز بارك رينجرز (17,00)
ستوك سيتي - فولام (17,00)
ويغان - ريدينغ (17,00)
استون فيلا - ارسنال (19,30)
- الاحد:
سوانسي سيتي - ليفربول (15,30)
ساوثمبتون - نيوكاسل (17,00)
تشلسي - مانشستر سيتي (18,00)
توتنهام هوتسبر - وست هام (18,00)

ايطاليا (المرحلة الرابعة عشرة):

- السبت:
باليرمو - كاتانيا (21,45)
- الاحد:
اتالانتا - جنوى (16,00)
كييفو - سيينا (16,00)
بيسكارا - روما (16,00)
سمبدوريا - بولونيا (16,00)
تورينو - فيورنتينا (16,00)
ميلان - يوفنتوس (21,45)
- الاثنين:
كالياري - نابولي (20,00)
بارما - انتر ميلانو (22,00)
- الثلاثاء:
لاتسيو - اودينيزي (21,45)

اسبانيا (المرحلة الثالثة عشرة):

- الجمعة:
ريال سوسييداد - اوساسونا
- السبت:
رايو فاليكانو - ريال مايوركا (17,00)
بلد الوليد - غرناطة (19,00)
ملقة - فالنسيا (21,00)
ريال بيتيس - ريال مدريد (23,00)
- الاحد:
اسبانيول - خيتافي (13,00)
اتلتيك بلباو - ديبورتيفو لا كورونيا (18,00)
اتلتيكو مدريد - اشبيلية (20,00)
ليفانتي - برشلونة (22,00)
- الاثنين:
ريال سرقسطة - سلتا فيغو (22,00)

المانيا (المرحلة الحادية عشرة):
- الجمعة:
فورتونا دوسلدورف - هامبورغ
- السبت:
بايرن ميونيخ - هانوفر (16,30)
شالكه - اينتراخت فرانكفورت (16,30)
ماينتس - بوروسيا دورتموند (16,30)
فولسبورغ - فيردر بريمن (16,30)
غرويثر فورث - نورمبرغ (16,30)
- الاحد:
فرايبورغ - شتوتغارت (16,30)
اوغسبورغ - بوروسيا مونشنغلادباخ (18,30)
هوفنهايم - باير ليفركوزن (18,30)

فرنسا (المرحلة الثانية
عشرة):
- الجمعة:

سانت اتيان - فالنسيان
- السبت:
باريس سان جيرمان - تروا (18,00)
سوشو - نيس (21,00)
رين - ايفيان (21,00)
نانسي - اجاكسيو (21,00)
باستيا -لوريان (21,00)
ريمس - برست (21,00)
- الاحد:
مونبلييه- بوردو (15,00)
تولوز -ليون (18,00)
مرسيليا - ليل (22,00).




فيرغيسون: «بينيتيز محظوظ»

أكد مدرب مانشستر يونايتد «السير» الإسكوتلندي أليكس فيرغيسون أن المدرب الجديد لتشلسي، الإسباني رافاييل بينيتيز، «مدرب محظوظ» لأنه سيكون قادراً على التتويج في شهر كانون الأول المقبل ببطولة كأس العالم للأندية للمرة الثانية من دون أن يفعل أي شيء. وتمنى مدرب «الشياطين الحمر» التوفيق لبينيتيز في مواجهته ضد مانشستر سيتي.