تابع وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي اجتماعاته لإيجاد حلول لأزمة كرة السلة اللبنانية، حيث التقى أمس أعضاء الاتحاد اللبناني للعبة (حضر منهم 10 أعضاء مع غياب نادر بسمة وتمام جارودي وداني حكيم وضومط كلاب ووهيب ططر). وتركز البحث حول ما يجب أن يقوم به الاتحاد لحل المشكلة، بعدما أبلغهم كرامي هواجس الأندية المعترضة التي نقلتها إليه في الاجتماع معه أول من أمس. وجرى الاتفاق على تشكيل لجنة رباعية مؤلفة من الرئيس روبير أبو عبد الله والأمين العام غسان فارس ونائب الرئيس جان حشاش والعضو رامي فواز، الذي يعوّل عليه الجميع ليكون صلة الوصل بين الأطراف المتنازعة، إذ جرى تكليف فواز من قبل الوزير كرامي للتواصل مع الأندية المعترضة، كي يحصل لقاء بينهم وبين اللجنة المشكَّلة بدءاً من أمس.

وبعد اللقاء تحدث أبو عبد الله عن الاجتماع مع كرامي، مؤكداً انفتاح الاتحاد على الحوار، مع السعي إلى تبديد كل الهواجس «ضمن ثوابت ثلاث: الانتخابات صارت خلفنا، الاتحاد هو الأساس، والاتحاد يستمع للجميع».
ومن لحظة انتهاء الاجتماع بدأ الحديث عما سيحدث وسط تساؤلات حول مصير البطولة، واحتمال أن تشهد تمديداً للتعليق، وسط رأيين، الأول يقول إن الوصول الى حل لن يكون في اليومين المقبلين، فيما ترى جهة أخرى من داخل الاتحاد أن الحل سيظهر وستعاود البطولة انطلاقها يوم الأحد.
في سياق متصل، كان هناك حديث لافت لرئيس نادي الشانفيل إيلي فرحات لـ «الأخبار» على هامش الاجتماع، أكد فيه أن الشانفيل مستقل وهو على مسافة واحدة من الجميع. ورداً على سؤال عن توقيعه بيان الأندية الخمسة قبل أيام، ولو كان البيان سيوقّع اليوم (أمس) فهل يوقعه؟ أجاب فرحات إنه بعد اجتماع اليوم (أمس) وما طرح فيه فهو لن يوقّعه.