كما كان متوقعاً، ضرب تشلسي الإنكليزي موعداً، الأحد، مع كورينثيانس البرازيلي في المباراة النهائية لبطولة العالم للأندية المقامة حالياً في اليابان بعد فوزه على مونتيري المكسيكي 3-1، في نصف النهائي.

وسجل الإسباني خوان ماتا (17) ومواطنه فرناندو توريس (46)، ودارفين تشافيز (48 خطأً في مرمى فريقه) أهداف تشلسي، والدو دي نيغريس (90) هدف مونتيري الذي سيلتقي مع الأهلي المصري في المباراة على المركز الثالث الأحد أيضاً.
وبدأ الفريق اللندني المباراة بقوة، وسيطر على مجريات اللعب تماماً، قبل أن يفتتح التسجيل عندما تبادل أشلي كول والبرازيلي أوسكار الكرة، قبل أن يرسلها الأخير داخل المنطقة ليتابعها ماتا داخل الشباك (17).
وقرر مدرب تشلسي الإسباني رافاييل بينيتيز إشراك قلب الدفاع البرازيلي دافيد لويز في وسط الملعب بدلاً من زميله روميو الذي تعرض لإصابة في الرباط الصليبي، وسيبتعد عن الملاعب لفترة ستة أشهر.
ودخل مونتيري أجواء المباراة تدريجياً، وخصوصاً من الناحية اليسرى عن طريق خيسوس كورونا الذي شكل خطورة دائمة على دفاع تشلسي، لكن دي نيغريس أهدر فرصة ثمينة لإدراك التعادل في الشوط الأول.
وحسم تشلسي نتيجة المباراة بنسبة كبيرة في الدقائق الثلاث الأولى من الشوط الثاني عندما أضاف توريس الهدف الثاني بتسديدة قوية ارتطمت بأحد مدافعي مونتيري، خادعة حارس مرماه (46)، ولم تمض دقيقتان حتى أضاف مدافع مونتيري دارفين تشافيز الهدف الثالث لتشلسي عندما حول تمريرة ماتا العرضية داخل شباكه.
وسجل دي نيغريس هدف مونتيري الشرفي في الدقيقة الأخيرة.
ويملك بينيتيز فرصة معادلة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب (مرتان) والمسجل باسم مدرب برشلونة السابق جوسيب غوارديولا، علماً بأن الأول توج باللقب مع أنتر ميلانو الإيطالي عام 2010.