أعاد كورينثيانس البرازيلي كأس بطولة العالم للأندية في كرة القدم الى قارة أميركا الجنوبية بعد أن سيطرت عليها أوروبا في السنوات الخمس الأخيرة، وذلك بفوزه على تشلسي الانكليزي 1-0 في المباراة النهائية، على استاد يوكوهاما في اليابان.

ويدين كورينثيانس بفوزه الى البيروفي خوان باولو غيريرو الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 69.
وكان كورينثيانس أحرز اللقب في النسخة الاولى للبطولة بحلتها الجديدة عام 2000 بفوزه على مواطنه فاسكو دا غاما 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلها 0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي.
ويأتي اللقب تتويجاً لعامين مذهلين لكورينثيانس شهدا تتويجه بلقبي الدوري المحلي عام 2011 وكأس ليبرتادوريس هذا العام.
ورفع كورينثيانس عدد ألقاب أندية أميركا الجنوبية في البطولة بنظامها الجديد الى أربعة، لكن نظيرتها الأوروبية لا تزال تتفوق بخمسة ألقاب. الألقاب الثلاثة الاولى كانت برازيلية هي كورينثيانس وساو باولو وانترناسيونال أعوام 2000 و2005 و2006، قبل أن تنتقل السيطرة الى الفرق الأوروبية عبر ميلان الايطالي (2007) ومانشستر يونايتد الانكليزي (2008) وبرشلونة الاسباني (2009) وانتر ميلانو الايطالي (2010) وبرشلونة مجدداً (2011).
وفشل تشلسي في تعويض خيبة فقدانه لقبه بطلاً لأوروبا بخروجه من الدور الاول، كما ازداد الضغط على مدربه الجديد الاسباني رافايل بينيتيز الذي خلف الايطالي روبرتو دي ماتيو الذي قاد نادي «البلوز» الى الحلم الاوروبي للمرة الاولى في تاريخه.
وأحرز مونتيري المكسيكي المركز الثالث بفوزه على الأهلي المصري 2-0، سجلهما خيسوس كورونا (3) وسيزار دلغادو (66).