أغلق فريق «ريد بُل رينو» بطل الصانعين في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 الباب أمام محاولات «مرسيدس جي بي» التعاقد مع مديره كريستيان هورنر ليعوّض نوربرت هوغ الذي قرر الرحيل عن صفوف الفريق بالتراضي، وذلك بعدما قضى معه 22 عاماً، وكان سبباً وراء استقطاب البريطاني لويس هاميلتون من ماكلارين مرسيدس.


ونقلت صحيفة «بيلد» الألمانية عن هيلموت ماركو، مستشار الفريق النمسوي، قوله: «لقد مدد هورنر عقده معنا في الأسبوع الماضي لسنوات عدة، لقد تأخر فريق مرسيدس كثيراً».
وذكرت «بيلد» أيضاً أن مواطنها البطل «الأسطوري»، ميكايل شوماخر، ليس مهتماً بالمنصب.
من جهة أخرى، أكد هورنر أنه لم يكن ليسمح بالتمديد للبرازيلي فيليبي ماسا لو كان في موقع القيادة في فريق فيراري، معتبراً أنه «لا مكان للمشاعر في الفورمولا 1». وقال هورنر: «لا أعتقد أنني كنت سأبقيه».
على صعيد آخر، أحرز السائق الفرنسي رومان غروجان سباق الأبطال لسنة 2012 في بانكوك، متقدّماً على نجوم عالم السباقات، وخصوصاً الألماني سيباستيان فيتيل، بطل العالم في الأعوام الثلاثة الأخيرة، ومواطن الأخير شوماخر.
وتغلب غروجان في النهائي على الدنماركي طوم كريستنسن، على استاد راجامانغالا الشهير في العاصمة التايلاندية.
وقال غروجان بعد السباق، الذي شارك فيه مواطنه وسائق الرالي سيباستيان أوجييه بطل النسخة الماضية وبطل سباقات اندي كار الأميركي راين هانتر - رياي، بعد يوم على حلوله ثانياً مع أوجييه في سباق الدول خلف الفريق الألماني الذي تألف من فيتيل وشوماخر: «إنه يوم غريب الأطوار. كان موسم الفورمولا 1 شاقاً، لكني تمكنت أخيراً من الصعود الى منصة التتويج وأحرزت لقباً».
وأقيمت النسخة الـ 25 من سباق الأبطال في بانكوك، في وقت تفاوض فيه البلاد الاتحاد الدولي للسيارات لتنظيم سباق للفئة الأولى عام 2014.