ميغيل بيريز كوستا «ميتشو»، اسم بات محط كلام وسائل الإعلام الإنكليزية هذا الموسم بعدما كان حديث وسائل الإعلام الإسبانية سابقاً، نظراً إلى الأداء الراقي والقوي الذي يقدمه في موسمه الأول في الـ«بريميير ليغ» مع سوانسي سيتي، حيث يلعب في مركز خط الوسط الهجومي.
الإسباني ميتشو من أبرز لاعبي الدوري الإنكليزي حتى الآن، وقد نجح في التقدّم على أفضل لاعبي البطولة على صعيد الأهداف، بينهم واين روني والأوروغوياني لويس سواريز والأرجنتينيان سيرجيو أغويرو وكارلوس تيفيز، مسجلاً 12 هدفاً.
«إنها بداية الحلم»، هذا ما قاله ميتشو بعدما وصلت الأمور معه بعكس ما كان متوقعاً، إذ لم يكن أكثر المتفائلين في نادي سوانسي سيتي يتوقعون من الشاب الإسباني هذا المردود الرائع. أهدافه وقدرته على المباغتة بالوصول إلى منطقة الجزاء من الخط الخلفي، شدّت انتباه العديد من المدربين، أبرزهم مدرب مانشستر يونايتد «السير» الاسكوتلندي أليكس فيرغيسون ومدرب المنتخب الإسباني فيسنتي دل بوسكي الذي بات يرى في هذا الشاب ضالته بعد تراجع أداء المهاجمين فرناندو توريس ودافيد فيا. وفي حين أن ميتشو (26 عاماً) كان يرى أن ارتداء قميص «الماتادور» الإسباني صعب للغاية بالنسبة إليه بسبب وجود لاعبين أفضل منه داخل تشكيلة بطل العالم وأوروبا، إلا أن تطور أداءه سيجعله قريباً من الوصول الى مركز ثابت في الـ«لا فوريا روخا».
من هنا، ينتظر أن يلبي الإسباني الأكثر تسجيلاً في جميع بطولات أوروبا دعوة دل بوسكي سريعاً، إلا أن طلبات «السير» وغيره من المدربين قد تبدو صعبة التحقق، وهذا مرده الى اعتبار ميتشو أن مدربه الحالي الدنماركي ميكايل لاودروب «هو بمثابة القدوة التي يتمثل بها»، فضلاً عن أن لاودروب الذي حصل على ميتشو بمبلغ مليوني جنيه استرليني، لن يسمح، بحسب ما أكد، برحيل اللاعب ولو عرض عليه 30 مليون جنيه.
إلا أن القصة الأبرز التي تم تداولها كثيراً في إسبانيا هي ما تجعل ميتشو يرفض عرضاً مغرياً، إذ يحكى هناك أن لاعب سيلتا فيغو السابق، الذي كان موجوداً في دوري الدرجة الثانية، رفض عرضاً مغرياً من سبورتينغ خيخون في الدرجة الأولى، والسبب هو ببساطة أن خيخون يمثل الخصم اللدود لفريقه المحبوب أوفييدو الذي نشأ فيه لاعباً.
الأموال إذاً لم تغرِ ميتشو، إذ إن هذا اللاعب وفيّ لفريقه الأول، ما جعله نجماً وقتها بسبب موقفه الحازم، إلا أن الأمور تبدلت الآن، حيث سطوع نجمه بات بسبب موهبته وأهدافه.
ويحسب لميتشو تألقه في الدوري الأقوى في العالم وفي موسمه الأول، وهو مما لا شك فيه يعدّ من أبرز اكتشافات الدوري الإنكليزي الممتاز هذا الموسم، وبالطبع يستحق الإشادة لما يقدّمه مع فريق متواضع الإمكانات. ويبقى سر نجاح المواهب الإسبانية في الدوري الإنكليزي هو وجود مساحة أكبر للعب، على عكس طريقة اللعب الإسبانية التي ترتكز على المساحات الضيقة واللمسات القليلة للكرة.




مطلوب في إنكلترا وخارجها

لا يقتصر الاهتمام باستقطاب ميتشو على انكلترا وحدها عبر سعي ليفربول ومانشستر يونايتد عبر مدربه اليكس فيرغيسون الى ضمه، بحسب ما ذكرت صحيفة «ذا دايلي مايل» الإنكليزية، اذ إن ناديي شاختار دونيتسك الأوكراني وأنجي ماخشكالا الروسي يرغبان بضمه، علماً أن عقده مع سوانسي سيتي ينتهي عام 2015.