أعلنت الشرطة الألمانية أن المباراة الدولية الودية في كرة القدم بين منتخبي ألمانيا وهولندا التي كانت مقررة أمس الثلاثاء في هانوفر أُلغيت بسبب تهديد بوجود «قنبلة». وأخلى المشجعون الملعب حسب ما شاهد مراسل وكالة فرانس. وكان من المقرر أن تحضر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المباراة مع عدد من الوزراء في حكومتها.


وقد حاصرت الشرطة الألمانية أحد الأماكن خارج الملعب بعد الاشتباه بشيء ما قبل أن ترفع حالة الإنذار. وكان مدرب منتخب ألمانيا بطل العالم يواكيم لوف، قد اعتبر أن المباراة تشكل «رسالة واضحة وشعاراً للحرية وتظاهرة لمواساة أصدقائنا الفرنسيين، ليس فقط في فرنسا، بل في جميع أنحاء العالم».كما أُلغيت المباراة الدولية الودية التي كانت مقررة أمس بين بلجيكا وإسبانيا في بروكسل، بحسب ما أعلن الاتحاد البلجيكي. وجاء في بيان أصدره مركز الأزمات الوطنية التابع لوزارة الداخلية البلجيكية: «اتصلت الحكومة البلجيكية بالاتحاد البلجيكي لكرة القدم ونصحته بعدم إقامة المباراة، ذلك لأن التهديدات تتعلق بالأماكن المكتظّة بالأشخاص». وعلى صعيد كأس أوروبا 2016، أكد وزير الرياضة الفرنسي باتريك كانر أنه لا إلغاء لكأس أوروبا 2016 في فرنسا، بعد زيارته ملعب «ستاد دو فرانس» المستهدف الجمعة الماضي بثلاثة اعتداءات أسفرت عن سقوط قتيل وعدة جرحى.
وقال الوزير أمام صحافيين في الملعب الواقع شمال العاصمة: «لا يمكن للإرهاب أن يوقف الرياضة بأي حال. ستقام كأس أوروبا في ظروف أمنية مشددة، وسيتم تعزيزها في ما يتصل بالأحداث التي نشهدها. لكن إلغاء هذا المهرجان الشعبي الكبير غير مطروح على الإطلاق».
من جهته أيضاً، أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن البطولة ستقام في موعدها. وذكر «يويفا» في بيان: «قرعة نهائيات بطولة أوروبا 2016 ستُسحب كما هو محدد لها يوم 12 كانون الأول في باريس، ونهائيات البطولة ستُقام في فرنسا بين العاشر من حزيران والعاشر من تموز 2016».
في موازاة ذلك، ستبقى مباريات دوري الدرجتين الأولى والثانية الفرنسي لكرة القدم في موعدها نهاية الأسبوع الحالي، بحسب ما ذكر سكرتير الدولة لشؤون الرياضة تييري برايار لوكالة «فرانس برس». وكانت جميع المسابقات الرياضية في العاصمة باريس قد عُلّقت الأسبوع الماضي من قبل الحكومة الفرنسية إثر الاعتداءات الإرهابية التي ضربت العاصمة.