تنتقل بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 في مرحلتها الثالثة إلى الصين على وقع معاقبة حامل اللقب البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، وإرجاعه خمسة مراكز على خط الانطلاق بسبب تبديل علبة الغيار المتضررة في جائزة البحرين.

لكن هاميلتون قال: "الوصول مع عقوبة يغير مقاربة خوض السباق في نهاية الأسبوع. لكن بالنسبة إليّ يشكل هذا التحدي فرصة للتألق".
ويسعى هاميلتون لإيقاف الانطلاقة القوية لزميله الألماني نيكو روزبرغ الذي حقق الفوز في السباقين الأولين في أوستراليا والبحرين.
وعزز روزبرغ بانتصاره السادس عشر في مسيرته صدارته للترتيب العام، بعدما رفع رصيده إلى 50 نقطة مقابل 33 نقطة لهاميلتون الثاني و24 نقطة للأوسترالي دانيال ريكياردو (ريد بُل - تاغ هيوير).
من جهته، قلّل روزبرغ من أهمية تراجع هاميلتون على خط الانطلاق، قائلاً: "نحن في السباق الثالث فقط في أطول موسم للفورمولا 1 يتضمن 21 سباقاً. لا يزال الوقت مبكراً. أنا أتنافس مع لويس هاميلتون، والكل يعرف مدى سرعته وسجلّه في آخر سنتين. لن يتغير الأمر هذه السنة. هو مركّز ومتحمس أكثر من أي وقت مضى".
وأضاف: "سيبحث هاميلتون من المركز السادس عن النصر وكلنا نعرف ذلك. لن أتساهل أبداً وسأقوم بوظيفتي".
من جانبه، أكد الألماني سيباستيان فيتيل أن تعطل محرك سيارته فيراري في البحرين وما أعقبه من تغيير لوحدة الطاقة استعداداً لجائزة الصين ليس مشكلة كبيرة.
ولم يتمكن بطل العالم أربع مرات من الوصول إلى خط الانطلاق على حلبة الصخير، حيث تعطل محرك سيارته واضطره إلى التوقف في لفة التحمية.
وقال فيتيل: "الأخطاء والمشكلات تحدث، وعلينا التعامل معها، ولا أعتقد أن ما حدث يمثّل مشكلة كبيرة".
وسُمح هذا الموسم باستخدام 5 محركات لكل سائق بدلاً من 4 بعد زيادة عدد السباقات.
وسمح الاتحاد الدولي للسيارات للإسباني فرناندو ألونسو، سائق ماكلارين، بالمشاركة في التجارب الحرة الأولى، وذلك بعد منعه في جائزة البحرين من المشاركة لأسباب طبية نتيجة حادثه الدراماتيكي في جائزة أوستراليا.
وأشار الاتحاد الدولي إلى أن القرار النهائي حول مشاركة ألونسو تبقى مشروطة بتقويمه لوضع السائق الطبي بعد تجارب الجمعة.
وتقام التجارب الحرة الأولى اليوم الساعة 5,00 فجراً بتوقيت بيروت والثانية الساعة 9,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 10,00، والسباق الأحد الساعة 9,00.