بدأ المدرب الألماني يورغن كلوب بكتابة التاريخ سريعاً مع فريقه ليفربول، متأهّلاً الى نصف نهائي "يوروبا ليغ"، إثر فوزه على بوروسيا دورتموند 4-3 في إياب الدور ربع النهائي (1-1 ذهاباً). عاد الـ"ريدز" بعدما تقدم دورتموند، في الدقائق الأخيرة من المباراة الجنونية، التي ذكَّرت بجنون ليلة نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2005 بين ليفربول وميلان، حين تقدم الأخير 3-0، ليعود ستيفان جيرارد ورفاقه بالمباراة، وعادلوا النتيجة 3-3 قبل الفوز بركلات الترجيح.

في المباراة، أذهل دورتموند الجميع بقيادة مدربه الحالي توماس توكل في مستهل المباراة، بعد أن تقدم بهدفين نظيفين، واضعاً نصف البطاقة في جيبه. جاء الهدف الأول في الدقيقة الخامسة عبر الأرميني هنريك مخيتاريان، والثاني عبر الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ في الدقيقة التاسعة. وفي الشوط الثاني، قلص ليفربول الفارق عبر البلجيكي ديفوك أوريجي (48)، من دون أن يهنأ طويلاً، لتهتز شباك أصحاب الأرض للمرة الثالثة عبر ماركو رويس (57). بعدها، قلص البرازيلي كوتينيو الفارق مرة جديدة بعدما تبادل الكرة مع جيمس ميلنر وأطلقها قوية على يسار الحارس رامون فايدنفيلر (66). ثم تابع ليفربول سيطرته على المجريات، وتحققت أمنية كلوب في الوقت بدل الضائع عندما نفذ ميلنر ركلة حرة ارتقى لها المدافع الكرواتي ديان لوفرين وتابعها برأسه على يسار فايدنفيلر في أسفل الزاوية.
بدوره، تأهل إشبيلية حامل اللقب الى المربع الذهبي بعد فوزه الصعب على ضيفه أتلتيك بلباو بركلات الترجيح (5-4). وكانت المباراة قد انتهت بفوز بلباو 2-1، إلا أن نتيجة مباراة الذهاب 2-1 لصالح اشبيلية، أجبرت الفريقان على شوطين إضافيين، ثم ركلات الترجيح.
وسجل لإشبيلية الفرنسي كيفن غاميرو (59)، ولبلباو أريتز ادوريز (57) وراوول غارسيا (80).
كذلك، تأهل فياريال الإسباني بعد فوزه على مضيفه سبارتا براغ التشيكي 4-2، بعد أن انتهت مباراة الذهاب بفوز فياريال 2-1. سجل للفائز الكونغولي الديموقراطي سيدريك باكامبا (5 و49) وصامويل كاستييخو (43) وبرونو سوريانو (45)، وللخاسر بوريك دوكال (65) ولاديسلاف كرييتشي (71).
بدوره، بلغ شاختار دونيتسك الأوكراني الدور ذاته إثر سحقه ضيفه سبارتا براغ البرتغالي 4-0 (2-1 ذهاباً)، سجلها داريو سرنا (25 من ركلة جزاء) وريكاردو فيريرا (42 و74 خطأ في مرماه) وفيكتور كوفالنكو (50).