لا قمة تقليدية بين ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني ولا "دربي" مدريدي بين الريال وأتلتيكو. هذا ما أفرزته قرعة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي سُحبت أمس في نيون السويسرية، وأوقعت مانشستر سيتي الإنكليزي في مواجهة ريال وأتلتيكو في صدام قوي مع بايرن.

في المواجهة الأولى، تميل الترشيحات ناحية الملكي لتخطّي "السيتيزنس" في طريقه نحو تعزيز رقمه القياسي بعدد مرات إحراز اللقب (10 آخرها في 2014).
وستكون المواجهة ثأرية للتشيلياني مانويل بيلليغريني الذي أشرف على الريال في موسم 2009-2010 قبل أن يُقال من منصبه.
والتقى ريال مدريد مع سيتي مرتين أوروبياً، ففاز مرة وتعادل مرة في دور المجموعات لدوري الأبطال عام 2013.
من جهته، يبحث مانشستر سيتي عن تكرار إنجاز يوفنتوس الإيطالي الموسم الماضي، عندما فاجأ الجميع ببلوغه النهائي قبل أن يخسر أمام برشلونة.
وفي المباراة الثانية، تعود إلى الأذهان مواجهتا البافاري مع "الروخيبلانكوس" في نهائي 1974، إذ بعد مباراة أولى انتهت بالتعادل 1-1 بعد التمديد في بروكسل عندما سجل هانز - يورغ شفارتسنبك هدف التعادل لبايرن في الدقيقة الأخيرة 120، سحق بايرن خصمه في الثانية بعد يومين 4-0 بثنائيتين للـ"مدفعجي" غيرد مولر وأولي هونيس ليحرز لقبه الأول في المسابقة.
وستكون المواجهة الجديدة بين الفريقين مرتقبة، وخصوصاً أن البافاري يسعى لإحراز اللقب قبل رحيل مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا، بينما أثبت أتلتيكو قوّته بإقصائه حامل اللقب برشلونة من ربع النهائي.
وتقام مباراتا الذهاب في 26 و27 نيسان الحالي، والإياب في 3 و4 أيار المقبل، والنهائي على ملعب "سان سيرو" في مدينة ميلانو الإيطالية في 28 أيار.

يوروبا ليغ


جنّبت القرعة مواجهة إسبانية خالصة في نصف نهائي "يوروبا ليغ"، فوقع إشبيلية الإسباني مع شاختار دونيتسك الأوكراني، فيما ضرب فياريال الاسباني موعداً مع ليفربول الإنكليزي.
ويبدو إشبيلية وليفربول مرشحين "على الورق" لبلوغ المباراة النهائية إلا في حال حصول مفاجأة تطيح التوقعات.
وتقام مباراتا الذهاب في 28 نيسان الجاري والإياب في 5 أيار المقبل، والنهائي على ملعب "سانت جاكوب بارك" في مدينة بازل السويسرية في 18 أيار.