ستكون الأسابيع الأربعة الباقية من عمر الدوري اللبناني أكثر من نارية مع احتدام المنافسة بين الصفاء والعهد والنجمة مع حضور أنصاري ولو من بعيد. الأنصار عاش يوم السبت حالة من التناقضات بين الفرح والحسرة والأمل الضعيف بعد فوزه على الصفاء 1 - 0 على ملعب بحمدون، فكانت فرحة الأنصاريين جنونية بإلحاق الخسارة الأولى بالمتصدر. وعاش الأنصاريون حسرة اهدار النقطتين أمام الراسينغ في الأسبوع الماضي، وخسارة نجم الفريق ربيع عطايا الذي خضع لعملية استئصال الزائدة عشية اللقاء. أما الأمل فهو بامكانية احراز اللقب رغم احتلال الفريق المركز الرابع بفارق ست نقاط عن الصفاء.
الفريق الاخضر فرض نفسه نجم الأسبوع بعد العرض الكبير الذي قدّمه في بحمدون وأحرز معه نقاط المباراة مؤكداً تفوقه على الصفاء بعد إقصائه الصفاويين في كأس لبنان. واللافت أن فوز الأنصار جاء بغياب عطايا، لكن محمد السباعي ومحمد عسكر ومحمد عطوي نجحوا في تعويض غيابه، فنجح الاول في تسجيل هدف اللقاء في الدقيقة 54.

اصبح وضع السلام حرجاً اكثر بعد تلقيه خسارة امام الجار الاجتماعي

الصفاء من جهته لم يكن سيئاً بل على العكس فقد فرض ايقاعه في الشوط الأول عبر تحركات نجمه محمد حيدر الذي تحرّك في جميع أنحاء الملعب على مدار الدقائق التسعين. وكان للصفاويون أكثر من فرصة في الشوط الثاني أبرزها لأحمد جلول أنقذها أنس أبو صالح عن خط المرمى.
وفي الوقت عينه، كان الراسينغ يؤكّد خوضه اللقاء مع الشباب الغازية بشرف حين تعادل معه 1 - 1 على ملعب برج حمود. الغازية الذي كان بأمس الحاجة للفوز لكي يغادر المركز الأخير نجح في التقدّم مبكراً عبر النيجيري اوغينيوفو ايزيوداوي في الدقيقة 16. وبدا للغازية أن المباراة انتهت فتراجعوا الى الخلف للحفاظ على النقاط، فجاء هدف التعادل للراسينغ في الدقيقة الثانية من بداية الشوط الثاني عبر عدنان ملحم الذي أصاب العارضة في الشوط الأول كما فعل زميله محمود كجك في الشوط الثاني.
أمس، اقترب العهد بشكل كبير من الصفاء بفوزه المستحق على ضيفه النبي شيت 3 - 1 على ملعب صيدا في مباراة من طرفٍ واحد لم يجد فيها العهداويون أي صعوبة في تخطي خصمه المسالم، الذي بدا من دون مخالب في اللقاء. فالعهد تقدّم مبكراً عبر حسن شعيتو من تمريرة احمد زريق في الدقيقة 22. واضاف عباس عطوي نجم المباراة الهدف الثاني في الدقيقة 31، قبل أن يعزز السوري عبد الرزاق الحسين النتيجة الى 3 - 0 في الدقيقة 55، ثم سجّل الفلسطيني محمد أبو عتيق هدف النبي شيت الوحيد في الدقيقة 68.
وعلى ملعب برج حمود، كان الحكمة يسقط بنتيجة كبيرة أمام ضيفه طرابلس 0 - 5، حيث لعب صاحب الأرض للفوز بعيداً عن أي حسابات فتقدّم عبر وليد فتوح في الدقيقة 17 قبل أن يسجّل أحمد مغربي هدفاً خرافياً من تسديدة بعيدة المدى في الدقيقة 60. ورفع سعد يوسف النتيجة الى 3 - 0 في الدقيقة 65 قبل أن يهدر فتوح ركلة جزاء احتسبها الحكم سامر قاسم بعد لمسة يد على وليد شحادة، لكن حارسه نزيه طي تصدى لها ببراعة. ورفع الغاني مايكل هيليغبي النتيجة الى 4 - 0 في الدقيقة 77، قبل أن يختتم أبو بكر المل مسلسل التهديف في الدقيقة 85.
وفي المرادشية، ضمن فريق الاجتماعي بقاءه في الدرجة الأولى بشكلٍ كبير بعد فوزه على السلام زغرتا 2 - 1. افتتح الغاني ديفيد اوبوكو التسجيل للاجتماعي في الدقيقة 9 بعد تمريرة من فايز شمسين، الذي عزز النتيجة في الدقيقة 58. وقلص لاعب السلام الاوروغوياني راوول اندريس النتيجة الى 1 - 2 في الدقيقة 75، ليخسر السلام مرة جديدة ويصبح موقفه حرجاً جداً.
وفي بطولة الدرجة الثانية، توّج التضامن بلقب البطولة بعد فوزه على ضيفه الإخاء الأهلي عاليه 1 - 0، علماً أن الفريقين ضمنا صعودهما الى الدرجة الأولى قبل أسابيع.