تلقّت الشرطة الفدرالية البرازيلية تقارير أمنية من السلطات الفرنسية حول اعتداءات 13 تشرين الثاني في باريس، بحسب ما أعلن الجمعة مسؤول برازيلي كبير في مؤتمر صحافي للحديث عن استعدادات ريو دي جانيرو لاستضافة أولمبياد 2016 الصيف المقبل.

وقال اندري رودريغيس المسؤول الأمني عن الأحداث الكبرى في وزارة العدل البرازيلية: "نحن والشرطة البرازيلية ذهبنا عدة مرات إلى فرنسا".
وتابع: "دعت الحكومة الفرنسية الشرطة الفدرالية إلى باريس. تمكنا من الحصول على الدروس المستفادة من اعتداءات 13 تشرين الثاني، قبل، أثناء وبعد وقوعها".
وأضاف: "في ما يتعلق بالإرهاب، أظهرت البرازيل قدراتها، وهي تدمج راهناً أفضل الممارسات لمواجهة هذه الحالات. تملك الشرطة الفدرالية قسماً لمكافحة الإرهاب منذ 20 سنة. لدينا تعاون دولي، من خلال الإنتربول، مع أكثر من 190 دولة".
وبعد ثلاثة أيام من اعتداءات باريس التي خلّفت 130 قتيلاً في العاصمة وضاحية سان دوني، هدد الفرنسي مكسيم أوشار، أحد مسؤولي تنظيم "داعش": "البرازيل، أنتم هدفنا المقبل"، قبل أن يزيل تغريدته عن موقع "تويتر".