يزور نجم منتخب فرنسا الأسبق لكرة القدم كريستيان كارامبو لبنان في زيارة تجمع بين العمل والصداقة، بدعوة من الزميل إبراهيم شبلي. ورغم اعتزال النجم الفرنسي كرة القدم عام 2005، فإنه لم يبتعد عنها كثيراً، إذ إنه عضو اللجان الفنية في الاتحاد الدولي «فيفا» عن منطقة دول المحيط الأطلسي. ومن مهمّات هذه اللجان وضع المعايير التي على أساسها يجري اختيار المرشحين لجائزة أفضل لاعب (يتنافس عليها هذا العام الإسبانيان تشافي وإنييستا، والأرجنتيني ميسي). ويتوقع كارامبو أن تذهب جائزة هذا العام الى لاعب إسباني، نظراً إلى إحراز المنتخب لقب كأس العالم في جنوب أفريقيا، وهو أمر يؤدّي دوراً كبيراً في اختيار هوية اللاعب.

وعن منتخب بلاده و«النفضة» التي شهدها، يرى كارامبو أنّ المدرب الحالي لوران بلان نجح في إيجاد التركيبة والأجواء المناسبة، ما سمح لـ «الأزرق» بتصدر مجموعته ضمن تصفيات كأس أمم أوروبا. «لكن هذا لا يعني أن المشكلة كانت في المدرب خلال المشاركة في المونديال، فالأجواء بين اللاعبين كانت سيئة، وظهر ذلك منذ بطولة أوروبا عام 2008».
وعلى الصعيد اللبناني، يرى كارامبو أن لاعب فريق كولن الألماني يوسف محمد «دودو» يشرّف لبنان في الدوري الألماني، ما سمح له بالحصول على شارة القائد، وبتمسّك كولن به كثيراً. وهذا ما يجعله مثالاً يحتذي به اللاعبون اللبنانيّون. ويفاجَأ كارامبو حين يعلم أنّ محمد مستبعد عن المنتخب اللبناني، «فعندما يتعلق الأمر بالمنتخب الوطني يجب الاستفادة من جميع العناصر، ويوسف محمد من أكثر اللاعبين الموهوبين، وبالتالي يجب أن يكون حاضراً في المنتخب. فأية إشكالات يمكن تخطيها لمصلحة المنتخب».
وتأتي زيارة كارامبو الى لبنان بهدف إطلاق مجموعته من التجهيزات الرياضية التي ستكون موجودة في البلدان العربية، انطلاقاً من لبنان. وقد بدأت زيارته بحفل أقامه نائب رئيس نادي شباب الساحل سمير دبوق تكريماً للضيف، حيث قدّم إليه درعاً تذكارية، كما زار أمس تمارين فريق شباب الساحل الى جانب إجرائه لقاءات إعلامية. وهو سيغادر لبنان غداً الأحد.