وصل منتخب لبنان لكرة القدم للصالات الى العاصمة الأردنية عمان، في محطة تحضيرية جديدة، استعداداً لنهائيات كأس آسيا 2016 التي تستضيفها أوزبكستان في شباط المقبل.

ويلتقي المنتخب اللبناني مع نظيره الأردني في مباراتين وديتين اليوم الجمعة (الساعة 19.30 بتوقيت بيروت)، وغداً السبت، ضمن الاستراتيجية التي وضعها الجهاز الفني عقب التأهل الى البطولة القارية، حيث كان قد رصد تكثيف المباريات الدولية لزيادة الاحتكاك والعمل على الثغرات، إضافةً الى رفع مستوى الخبرة لدى بعض العناصر الشابة في التشكيلة.

وكانت المرحلة الأولى للبنان على هذا الصعيد، الشهر الماضي، من خلال مباراتين وديتين لعبهما في ضيافة قبرص، فتعادل في الأولى 3-3، وفي الثانية 1-1.
وبالطبع، يتطلع اللبنانيون في زيارة عمان الى تكرار ما فعلوه أمام "النشامى" في 1 تشرين الأول الماضي عندما التقى المنتخبان في تصفيات منطقة غرب آسيا المؤهلة الى كأس آسيا، حيث فاز "رجال الأرز" 5-2، في العاصمة الماليزية كوالالمبور. لكن في تلك المباراة لم يكن المنتخب الأردني خصماً سهلاً، إذ أنهى الشوط الأول متقدّماً 2-1، وسط ظهور لاعبيه بروحٍ قتالية لافتة ومهارات فنية عالية، وقد حصلوا على مكافأتهم في تلك التصفيات التي غابوا عنها لفترة طويلة، بمرافقة لبنان الى البطولة القارية.
وكان المنتخب اللبناني، الذي تدرّب مساء أمس على ملعب المباراة، قد انخرط في تمارين يومية في بيروت عقب إيقاف بطولة الدوري إفساحاً في المجال أمام استعداداته لمباراتي الأردن، حيث ركّز المدرب الإسباني باكو أراوجو على إضافة استراتيجيات جديدة الى ما سبق أن لقّنه للاعبيه، وذلك بهدف إعطائهم المزيد من الخيارات على أرض الملعب.
ويستمر غياب كابتن المنتخب قاسم قوصان الذي بدأ في خوض التمارين مع فريقه الميادين، لكنه ليس جاهزاً حتى الآن للعب المباريات. كما يغيب علي الحمصي الذي اعتذر عن عدم الالتحاق بالمنتخب لأسبابٍ خاصة، بينما عاد الى التشكيلة لاعب الجيش اللبناني محمد أبو زيد بعدما غاب عن التصفيات والمباراتين أمام قبرص.
واختار أراجو 15 لاعباً في التشكيلة التي ستواجه الأردن وهم:
حسين همداني وغدي أبي عقل (لحراسة المرمى)، أندريه نادر، كريم أبو زيد، محمد عثمان، أحمد خير الدين، علي رميتي، حسن زيتون، محمد قبيسي، علي طنيش، كامل الياس، علي ضاهر، مصطفى سرحان، مصطفى رحيّم ومحمد أبو زيد.