أقامت نقابة الملاكمين المحترفين في لبنان مهرجانها الأول تحت عنوان «الطريق إلى البطولة» في القاعة المغلقة للمدينة الرياضية، بمشاركة نخبة من الملاكمين المحترفين. تقدم الحضور ممثل النائب تمام سلام ومدير مكتبه محيي الدين العانوتي وممثل المدير العام لأمن الدولة الملازم أول دوري غادر وممثل قائد فوج الإطفاء الرائد عبد الرحمن البابا والبطل بلال المصري وعدة شخصيات رياضية واجتماعية.


وكانت كلمة لرئيس النقابة سليم الأسطه، الذي لفت الى أن الملاكمة كانت بين أبرز الألعاب الرياضية في لبنان ولا سيما في عهد الاتحاد السابق برئاسة الراحل علي جرادي حتى عام 2005، ومنذ ذلك التاريخ بدأت الملاكمة اللبنانية بالانحدار والتأرجح، ولم يتمكن القائمون على ملاكمة الهواة من تكوين فرق لبنانية في جميع الأوزان والفئات. ورأى الأسطه أن نشاط النقابة هو بداية الطريق الصحيح لاستعادة الأمجاد وأيام العز التي عرفت ملاكمين أبطالاً ومدربين لن ينساهم التاريخ أمثال سعد الدين الدغيلي وجميل كيكي وعبد الله الديركي وانطوان عشي وغالب الأسطه وعبد قهوجي ومحمد العزة ومحمد المقداد ومحمد ايوب واندراوس نجار وجان قسطنطين وعكيف الحركة وحسن أيوب وعبد حلاني وغيرهم.
وبعد ذلك انطلقت المنافسات، فأدّت إلى فوز علي طباجة على إبراهيم دياب في وزن 60 كلغ. وفي وزن 81 كلغ، فاز محمد شبو على حسن فخر الدين بعد مباراة مميزة صفق لها الجمهور كثيراً وتخللها عرض مميز من الناحية الفنية. وفي وزن 91 كلغ، فاز محمود كمال على أسعد الحاج في مباراة اتسمت بالقوة والإثارة من البطلين، وفاز بها كمال بعدما أوقف الحكم المباراة في الجولة الثالثة.
وفي الختام تُوّج الفائزون في مختلف الأوزان وسط إعجاب الحاضرين بالأداء الفني والمستوى المميز.