احتفلت المدرسة المركزية للرّهبان اللبنانيين جونيه بعيد الاستقلال الوطني، بالاشتراك مع فوج القوى السيّارة في قوى الأمن الداخلي.

واستهل الاحتفال باستعراض لكافة طلاب المدرسة بالزّي العسكريّ على أنغام موسيقى قوى الأمن الداخلي، تلاه رفع العلم اللبناني، ثم النشيد الوطني بأصوات الطلاب.

بعدها ألقى رئيس المدرسة الاب وديع السقيم راعي الاحتفال كلمة حيا فيها القوى العسكرية، العين الساهرة على الوطن، وأثنى على مؤسسة قوى الامن الداخلي، التي تشارك طلاب المدرسة هذا اليوم الرياضي، وتوجّه الى الطلاب قائلاً لهم: "أنتم بناة المستقبل وحراس الاستقلال، لأنكم الخميرة الواعدة". واضاف "أردنا هذا الاحتفال مع قوى الامن لأنهم يمثلون الشهادة الفعلية لمعنى الاستقلال، إن المدرسة المركزيّة ومن خلالها الأم الرهبانية، تعدّ طلابها إعدادا وطنياً وتعرفهم على القوى الأمنية لأنهم تاج الوطن وعنوان استقلاله".
ثم اقيمت مباريات والعاب رياضية بمشاركة الطلاب وأفراد الفوج، شملت تسلّق الحبل، الزحف تحت الشريط، تسلّق سلّم الحبال، الإطارات، السلّم الأفقي، المشي على حبلين أفقيين، المشي على خشبة التوازن، شدّ الحبل، الوثب العالي، ركض 60 مترا، سباق البدل مع العلم، ورماية "باينت بول"
وفي الختام قدَّم رئيس المدرسة الأب وديع السقيّم دروعًا تذكارية الى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، والى قائد وحدة القوى السيّارة العميد فادي الهاشم تسلمها النقيب بسّام الخوري.