يبدو أن الأيام المقبلة على الفرنسي ميشال بلاتيني، رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم، ستكون أسوأ من تلك التي عاشها منذ قرار ايقافه ونظيره في الإتحاد الدولي، السويسري جوزف بلاتر، 90 يوماً بتهم فساد، حيث يزداد موقفه تعقيداً والجديد هو ما كشفه محامي نجم منتخب فرنسا ويوفنتوس الإيطالي السابق أن «الفيفا» يسعى لإيقاف موكله مدى الحياة.


وقال المحامي تيبو أليس لوكالة «فرانس برس» إن الإتحاد الدولي للعبة طالب بإيقاف بلاتيني مدى الحياة، شاجباً هذه «الفضيحة» و»الإفراط» بالعقوبة المطالب بها: «طالبت غرفة التحقيق في لجنة الاخلاق بإيقاف ميشال بلاتيني مدى الحياة. لقد رأينا ذلك في الملف الذي أُحيل إلينا. يؤسفني أن يخرج ذلك إلى العلن، لأن السرية المطلقة كان يجب أن تحيط بهذا الإجراء».
وأضاف أليس محامي افضل لاعب في اوروبا ثلاث مرات سابقاً، والمرشح لمنصب رئاسة الاتحاد الدولي: «يخضع طلب الإيقاف لشرط اثبات الفساد، لكن من الواضح أن هناك عدم تناسب مع العقوبة المطلوبة... هذه فضيحة كبرى. ومن خلال الإعلان عن ذلك، من الواضح أن هناك نية لإلحاق الضرر. الأقنعة تتساقط في الفيفا، هناك تلاعب في الجدول الزمني الإنتخابي واستراتيجية للتخلص من المرشح بلاتيني».