سيكون الأسبوع المقبل منافسة لفك الارتباط بين السد، بطل لبنان وآسيا، وغريمه التقليدي الصداقة؛ إذ حقق كل منهما أمس فوزه السادس على التوالي في افتتاح المرحلة السادسة لبطولة لبنان لكرة اليد. ولقي السد إحراجاً كبيراً من ضيفه السد قبل أن يغلبه بفارق إصابة 24-23 (الشوط الأول 11 - 11) على ملعب السد. وجاءت المباراة متقاربة بين الفريقين، وقدما عرضاً حماسياً، ووجد لاعبو السد للمرة الأولى منذ بداية الدوري صعوبة في حسم المباراة في وقت مبكر (كما هي العادة)، بسبب استخفافهم في الشوط الأول، وعندما حاولوا العودة إلى الأجواء وجدوا فريقاً قادراً على المنافسة حتى اللحظات الأخيرة، علماً بأن الضيوف كانوا الأقرب إلى التعادل على الأقل بعد تساويهما 23-23 في الدقيقة الأخيرة، فطلب المدرب المصري للسد محمد عبد المعطي وقتاً مستقطعاً لإيقاف اندفاع الجيش. وقاد السوري أحمد محاميد هجمة للسد وأوصل الكرة إلى ماهر همدر، فأحرز إصابة الفوز قبل النهاية بـ34 ثانية، وحاول الجيش إدراك التعادل في الثواني الأخيرة من دون جدوى أمام دفاع السد. وكان أفضل مسجل للسد ذو الفقار ضاهر بـ6 إصابات، وللجيش حسين شريف 7 أصابات.

بدوره لم يجد الصداقة صعوبة كبيرة في تخطي الشباب مار الياس 29-25 (الشوط الاول 17-10) في قاعة مجمع عاشور الرياضي. وسيطر الصداقة على مجريات المباراة بكاملها، مستغلاً خبرة لاعبيه ووجود عناصر احتياط كافية على عكس خصمه الذي لم يستطع مجاراته فتعرض لخسارته الثانية على التوالي خلال اقل من اسبوع.
وكان افضل مسجل للصداقة جميل قصير بـ12 إصابة، ولمار الياس الأوكراني فوفا بـ12 إصابة.