سحبت أمس قرعة كأس هنري شلهوب الأولى في كرة السلة التي ستنطلق بعد غدٍ السبت وتختتم في 5 كانون الأول، بمشاركة سبعة فرق، كان من المفترض أن تكون ثمانية. لكن قد ينسحب المتحد طرابلس بنسبة كبيرة، رغم دخول اسمه في سحب القرعة، بحسب ما أفاد رئيسه أحمد الصفدي الذي كان حاضراً، وعزا أسباب الانسحاب إلى عدم جاهزية فريقه.


وقسمت الفرق إلى مجموعتين «أ» و»ب»، حيث سيتأهل الأول والثاني من كل مجموعة الى نصف النهائي، وقد جرى اعتماد الترتيب النهائي لبطولة لبنان لتحديد رأس كل مجموعة. ونتيجة لغياب الرياضي، بطل لبنان، عن الدورة، ترأس بيبلوس وصيفه المجموعة الأولى، والحكمة، الثالث، المجموعة الثانية. وتضم الأولى أيضاً اللويزة وهومنتمن والمتحد (الذي قد ينسحب). أما المجموعة الثانية، فتضم هوبس والتضامن والشانفيل.
واللافت هو الاهتمام الإعلامي بالدورة مع دخول تلفزيون لبنان على خط النقل التلفزيوني، حيث سيبث المباريات مباشرة، إضافة الى المؤسسة اللبنانية للإرسال. وستقام المباريات بمعدل مباراتين يومياً: الأولى عند الساعة 17.45، والثانية عند الساعة 21.30. وسيختتم الدور الأول الثلاثاء، على أن يكون الأربعاء راحة قبل اقامة الدور نصف النهائي الخميس، ليرتاح الفريقان المتأهلان الى النهائي يوم الجمعة، ثم يتواجهان السبت على اللقب.
سحب القرعة أجري بحضور رئيس اللجنة الأولمبية جان همام ورئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة وليد نصار ورئيس نادي الحكمة المستقيل نديم حكيم لعلاقته بآل شلهوب الممثلين بعقيلة نجل الراحل شلهوب جورج، الذي غاب عن الحفل بشكل غريب بغض النظر عن الأسباب التي فرضت ذلك، إضافة الى ممثلي الأندية.
وتحدث حكيم عن إقامة الدورة، معتبراً أنها «تكريم لرجل نذر حياته لخدمة الرياضة والرياضيين... وهذا أقل ما يمكن فعله لرد الجميل بإحياء مناسبة رياضية تحمل اسمه وتجمع الأندية التي لطالما أحبها الراحل الكبير هنري شلهوب».
وأمل حكيم أن تكون الدورة محطة سنوية تسبق تحضيرات الفرق للموسم الجديد، كاشفاً عن قيمة الجائزتين الماليتين، وهما 50 ألف دولار لصاحب المركز الأول و25 ألف دولار لصاحب المركز الثاني.
ومع إطلاق دورة سلوية جديدة تحمل أحد كبار اللعبة الذين قدموا الكثير لكرة السلة اللبنانية، وهي الثانية بعد كأس الرئيس هشام جارودي للسيدات، يُطرح سؤال: متى ستقام دورة سنوية باسم الراحل أنطوان شويري؟ فالأخير يعتبر أبا اللعبة وصانعها حتى أوصلت لبنان الى العالمية. وهو سؤال طرحه أكثر من زميل في حفل سحب القرعة وأجاب عنه همام، معتبراً أن من يجب أن يسأل هو عائلة شويري التي لها الحق في السماح بإقامة مثل هذه الدورة. ووعد همام بأن يأخذ على عاتقه سؤال العائلة، وخصوصاً أن علاقته بكرة السلة عميقة، حيث كان رئيساً للاتحاد في أول مرة تأهل فيها لبنان الى المونديال وكان ذلك في عزّ أيام شويري.