فعلها الرياضي وفرض مباراة خامسة على الجلاء السوري بعد فوزه عليه في المباراة الرابعة بين الفريقين 85–77 (23–18، 45–34، 61–53) على ملعب المنارة في سلسلة نهائي بطولة غرب آسيا لكرة السلة. وأثبت الرياضي أنه فريق المهمات الصعبة، إذ لم يكن متوقعاً فوزه في مباراتي بيروت خصوصاً مع غياب سلاحه الأبرز أي جمهوره الكبير، لكن عودة لورين وودز أحدثت فارقاً على الصعيد الفني وخصوصاً دفاعياً (34 ريباوند للرياضي مقابل 29 للجلاء)، علماً بأن وودز سجل “دوبل دوبل” (13 نقطة و13 كرة دفاعية). وإذا كان جميع لاعبي الرياضي نجوماً في اللقاء، فإنه يجب التوقف عند الأداء الخارق للثنائي نايت جونسون (34 نقطة منها ثلاث ثلاثيات و11 كرة مرتدة) وعلي محمود الذي سجل 20 نقطة. وطبعاً كل هذا بإدارة المدرب فؤاد أبو شقرا الذي نجح في قراءة خصمه ومعرفة نقاط القوة والضعف عنده وكيفية التعامل معها.

أما من جانب السوريين، فلم يستطع الضيوف إيقاف المد اللبناني رغم تقارب النتيجة في الربع الرابع حيث أصبح الفارق نقطة، لكن أصحاب الأرض لم يرغبوا في إفساد أمسيتهم فعادوا ورفعوا الفارق لينهوا اللقاء لمصلحتهم. وبرز من الجلاء جمال ميلر الذي سجل 26 نقطة ومارسيلو كوريا 15 نقطة و11 كرة مرتدة.
وسيلتقي الفريقان في المباراة الأخيرة يوم الإثنين 4 نيسان في حلب، مع إمكان مشاركة جان عبد النور الذي ترجّح مصادر في الرياضي جهوزيته للمباراة. ومن المحتمل أيضاً مشاركة إسماعيل أحمد في اللقاء الأخير إذا تم الاتفاق معه.
■ كانت أجواء المباراة مغايرة عن لقاء أول من أمس من ناحية الهدوء على المدرجات مع غياب الجمهور الذي عرف أن الأبواب مغلقة ولن يسمح له بالدخول وبالتالي لم يحضر الى الملعب. ولو جرى التعاطي مع اللقاء الثالث بالطريقة نفسها لما كان حدث ما حدث.
■ أوضح مدير الألعاب في النادي الرياضي جودت شاكر أن الاتصال الذي تلقاه من شخص مقرب من رئيس الحكومة سعد الحريري قبل لقاء الاثنين كان لدعوته إلى تهدئة الجمهور خارج الملعب بهدف عدم الاحتكاك مع الجيش لا لوقف الهتافات بحق الرئيس الحريري لأنها لم تحصل.
ع. س