القلمون يلحق بالأنوار إلى النهائي


لحق القلمون بالأنوار الجديدة إلى الدور النهائي لبطولة لبنان في الكرة الطائرة بعدما حسم سلسلة الدور نصف النهائي مع الزهراء الميناء طرابلس 3 - 0؛ إذ أسقطه في المباراة الثالثة أمس 3 - 0 (25 - 17، 25 - 21، 25 - 21) على ملعب نورث هافن.
وكان الأنوار قد حسم مواجهته في الدور نصف النهائي مع الشبيبة العاملة بلاط بثلاثة انتصارات نظيفة.


فوز الهوبس وأنيبال

انطلقت أمس المرحلة السادسة من إياب بطولة بنك ميد لكرة السلة بفوز هوبس على مضيفه أنترانيك 95 - 86 (20 - 25، 41 - 49، 61 - 73). وكان أفضل مسجل من هوبس كالفن كايدج بـ32 نقطة، ومن أنترانيك قسطنطين قدسي بـ24 نقطة. كذلك فاز أنيبال على ضيفه بيبلوس
102 - 98 (27 - 30، 51 - 55، 79 - 80). وكان أفضل مسجل من أنيبال راشيم رايت بـ28 نقطة، ومن بيبلوس كالفن وارنر بـ39 نقطة.


العهد وشاهد بطلا التايكواندو

حقق نادي العهد وثانوية شاهد في رياضة التايكواندو نتائج مميزة، كان آخرها إحرازه للمركزين الأول والثالث في فئة مواليد 1998 في بطولة لبنان في الحزام الأحمر، يوم الأحد في مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي، بإشراف المشرف على رياضة التايكواندو في النادي المدرب الدولي الحاج حسين زعيتر. فقد حقق البطل ياسر عمار حمادة الميدالية الذهبية في الحزام الأحمر بعد تألقه في التصفيات الأولية والنهائية، محرزاً لقب بطل لبنان الأول (فئة 1998). وحقق البطل علي صابر عباس الميدالية البرونزية في الفئة ذاتها.


الكسليك يُنظّم كريتيريوم لبنان

يُنظّم النادي اللبناني للسيارات والسياحة “كريتيريوم لبنان الـ13 للمركبات ذات الدفع الرباعي(4x4)، الأحد في 3 نيسان 2011 في منتجع الـ“باين لاند” (وادي حمانا ـــ طريق دير الحرف). ويندرج السباق في إطار المرحلة الأولى من بطولة لبنان للعام الجاري. وأعلن النادي المنظّم إقفال باب التسجيل للمشاركة عند الساعة الرابعة من عصر الأربعاء 30 آذار في مكتب الراليات التابع للنادي المنظّم في الكسليك. وسيقام الفحص التقني والتدقيق الإداري بين الساعة الخامسة والثامنة مساء الخميس 31 آذار، في كاراج شركة توفيق غرغور وأولاده (الطريق البحرية ــ الدورة).

المرصد الرياضي

بناءً على تكرار الحوادث الأمنية في ملاعب كرة القدم وكرة السلة خصوصاً، بات واضحاً جداً غياب التنسيق بين المراجع الأمنية والمراجع الإدارية للألعاب والنوادي، وهو ما يسبب حوادث مؤلمة لبعض الجمهور والإعلام وتأثيرات سلبية على بعض النوادي، وبات من الضروري تأليف فرق خاصة لضبط الأمن في الملاعب، وكذلك تنسيق مسبق بين الجهات المعنية كافة، وإلا فستمتد شرارات الفوضى «الخنّاقة» أكثر فأكثر.