بعيداً من العاصمة بيروت، ينطلق الاسبوع السادس من الدوري اللبناني اليوم وسط استمرار مشكلة إبعاد الجمهور عن الملاعب، إضافةً الى حصر المباريات في ملاعب معيّنة بين الشمال والجنوب، بشكلٍ لم تعهده البطولة في العصر الحديث للعبة، وذلك مع إقفال الملعبين الأهم في العاصمة، أي ملعب المدينة الرياضية وملعب بيروت البلدي.


ومع عدم ظهور أي بوادر لاستقبال هذين الملعبين للمباريات في فترة قريبة، وإقرار إبعاد مباريات النجمة عن صيدا بعد الاحداث التي تلت «الدربي» الشهير مع الانصار، وتحفّظ بعض الفرق على اللعب في هذا الملعب أو ذاك لأسباب لا تمت الى كرة القدم بصلة، إضافة الى ضرورات النقل التلفزيوني، يمكن القول إن ملعب السلام زغرتا في المرداشية، ومع تزويده بالاضواء الكاشفة، أنقذ الدوري والقناة الناقلة من مأزق فعلي، من خلال استقباله أهم مباراتين في هذه المرحلة.
أولى هذه المباريات ستجمع اليوم الساعة 15.30 بين الانصار و «ضيفه» العهد، في لقاء يحمل عناوين عدة بينها العنوان الجماهيري بالنسبة الى الاول، حيث أفادت مصادر لدى رابطة جمهور الفريق الاخضر «الأخبار» بأن مشجعي الفريق سيتوجهون الى زغرتا لمتابعة المباراة من المدرجات بشكلٍ طبيعي. وبرر المصدر قائلاً: «نحن لم نتبلغ أي قرار رسمي بخصوص عدم السماح للجمهور بالدخول الى الملعب بالنسبة الى مباراتنا مع العهد، لذا سنذهب الى الشمال بشكلٍ طبيعي، ونعتمد أيضاً على خزان مشجعينا هناك لملاقاتنا».

أنقذ ملعب زغرتا الدوري والقناة
الناقلة من مأزق

وأضاف متسائلاً: «لما الاستغراب؟ ألم يدخل جمهور النبي شيت الى مباراة فريقه مع الصفاء في الاسبوع الماضي رغم قرار المنع؟».
مصادر أخرى مقرّبة من رابطة نادي الانصار أشارت الى السعي لإدخال 200 مشجع الى الملعب، وذلك بهدف عدم هدم كل شيء ضربة واحدة، بعد المساعي والعمل الحثيث الذي أجري في المواسم الثلاثة الاخيرة لإعادة الجمهور الاخضر بأعدادٍ لافتة الى مدرجات الملاعب في العاصمة وخارجها.
وبطبيعة الحال، يحتاج الانصار الى جماهيره في هذه المباراة، ولو أن اللعب في زغرتا، حيث فاز الاسبوع الماضي على صاحب الملعب (2-1)، يدعو الى التفاؤل. إلا أن الفارق هذه المرة هو أنه يقابل البطل الجريح الذي سقط أمام شباب الساحل (1-2)، والذي لن يرضى من دون شك الخروج خاسراً للمباراة الثانية توالياً والثالثة هذا الموسم، الامر الذي سيجعل اسهمه تنخفض أكثر في السباق الى الصدارة، بعدما كان متوقعاً من قبل الاكثرية الساحقة أن يتربع عليها من دون عناء كبير.
ولأهمية المباراة، كان العهد قد رحل الى الشمال للإقامة في الفندق عشية اللقاء الذي سيكون فيه التعادل كأنه خسارة بالنسبة الى الطرفين، بينما في حال فوزه سيتشارك الانصار المركز الاول، ولو مؤقتاً، مع الصفاء الذي سيقابل الشباب الغازية الاخير غداً الساعة 14.15 في صيدا، وهي مباراة يفترض أن تكون في متناول المتصدر الذي استقال مدربه مالك حسون وحلّ مكانه السوداني أسامة الصقر.
أما المباراة الثانية المهمة التي سيحتضنها ملعب زغرتا، فهي تجمع غداً الساعة 15.30 بين النجمة المتقهقر وصاحب المركز الثامن، مع طرابلس التاسع بفارق نقطتين، والذي لم يظهر بمستواه بشكلٍ مستغرب هذا الموسم. ومما لا شك فيه أن الفريقين مطالبان بالفوز، بينما يبدو النجمة مطالباً بأكثر، وتحديداً على صعيد حلّ المشكلة الهجومية، حيث سجّل «النبيذي» 3 أهداف فقط حتى الآن، منها اثنان من نقطة الجزاء!
كذلك، يلعب غداً الساعة 14.15 النبي شيت وضيفه الحكمة على ملعب الاول، بينما يحمل الاحد مباراتين في التوقيت عينه، الاولى «دربي» شمالي بين الاجتماعي والسلام على ملعب بلدية طرابلس، والثانية بين شباب الساحل والراسينغ على ملعب العهد.
ويفتتح الاسبوع السابع من دوري الدرجة الثانية اليوم بمباراة التضامن صور والامل معركة على ملعب صور، ويستكمل غداً بمباراتي الاصلاح برج الشمالي والهلال حارة الناعمة على الملعب عينه، والمبرة مع الرياضة والادب على ملعب العهد. أما الأحد، فيلعب العمال طرابلس (أمل السلام زغرتا) مع الإخاء الاهلي عاليه في زغرتا، والشبيبة المزرعة مع الاهلي صيدا على ملعب الصفاء، وهومنتمن مع الاهلي النبطية على ملعب برج حمود، علماً بأن كل المباريات ستقام الساعة 14.15.