هل سيُحرم حقاً ريال وأتلتيكو مدريد الإسبانيين من إجراء تعاقدات في فترتي الانتقالات المقبلتين على غرار مواطنهما برشلونة الذي خضع لهذه العقوبة التي تنتهي في الشتاء المقبل بسبب مخالفته قانون التعاقد مع لاعبين دون السن القانونية؟


وبحسب صحيفة «إل موندو ديبورتيفو»، فإن الجواب هو نعم والأمور تذهب في هذا الاتجاه، إذ نقلت عن مصدر في الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» أن العقوبة باتت حتمية وليست إلا مسألة وقت ويتم الإعلان عنها.
وتشكل هذه العقوبة في حال إتمامها ضربة للنادي الملكي، وخصوصاً أن الصحيفة ذاتها كانت قد أوردت قبل أيام أن ريال مدريد يبحث عن مهاجم وظهير أيسر لتعزيز صفوفه، مشيرة الى أسماء تدور في فلك النادي مثل هاري كاين، لاعب توتنهام هوتسبر الإنكليزي، وجايمي فاردي هداف ليستر سيتي الإنكليزي، والأرجنتيني ماورو إيكاردي مهاجم إنتر ميلانو الإيطالي، والسويسري ريكاردو رودريغيز ظهير ايسر فولسبورغ الألماني، وخوسيه لويس غايا لاعب فالنسيا.
وفي إنكلترا، ناقض البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب تشلسي، ما تتداوله التقارير عن أنه يعتزم تعزيز صفوف الفريق في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة بعد البداية السيئة هذا الموسم، موردة أسماء مثل كاين وفاردي، حيث أكد أنه سيتابع الموسم بلاعبيه الموجودين.
وقال «السبيشال وان» لوسائل الإعلام في مؤتمرٍ صحافي: «أعلم من هم اللاعبون المتاحون. لكنني لا أطلب شيئاً من الإدارة. سأواصل مع اللاعبين الذين أمتلكهم».
وحول الاهتمام بكاين وفاردي، ردّ مورينيو: «هذا يتوقف على النادي وعلى حاجة الفريق. وهذا يرتبط بالعديد من العوامل. لكنني لا أركّز على سوق الانتقالات».
وعلى صعيد المدربين، وعلى الرغم مما أوردته صحيفة «ذا دايلي مايل» البريطانية قبل أيام عن أن مسؤولي بايرن ميونيخ الألماني واثقون من تمديد عقد الإسباني جوسيب غوارديولا، وقد يتم هذا الأمر قبل العطلة الشتوية، فإن صحيفة «إل موندو ديبورتيفو» الإسبانية كان لها رأي مخالف، إذ ذكرت أمس أن «بيب» أعطى موافقته للانتقال إلى مانشستر سيتي الإنكليزي.
وأكد راديو «كادينا كوبي» هذا النبأ، مضيفاً أن النادي البافاري وضع المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، الذي لا يشرف على أي فريق حالياً، مرشحاً أوّل لخلافة غوارديولا.